• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الشاهد الثامن: علي الوهيبي

الرميثي حملني على أكتافه في بيروت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 أبريل 2015

حلم المنتخب في بلوغ نهائيات مونديال البرازيل 2014 تبخر بشكل كبير إثر الخسارة التي مني بها المنتخب من لبنان في بيروت، الجهود كبيرة من رئيس الاتحاد السابق محمد خلفان الرميثي، كنا نستعد لخوض المواجهة مع لبنان برغبة كبيرة في تحقيق الفوز وحصد النقاط الثلاث، وكانت رغبتي الشخصية كبيرة في مساعدة «الأبيض» على الفوز والعودة من بيروت بالفوز، لكن الظروف وقفت ضدي قبل 24 ساعة من المباراة، فقد عانيت من الإصابة أثناء الحصة التدريبية وأذكر وقتها أن الرميثي كان موجوداً لتعزيز معنوياتنا، وحملني على أكتافه إلى خارج الملعب في لحظة رائعة جسدت قيمة هذا الإنسان صاحب القلب الكبير، وهو بمثابة الأب وليس رئيس الاتحاد فقط، ولكن خسارة لبنان كانت بداية العثرة السبب في أن نخرج من التصفيات رغم إقالة كاتانيتش والاستعانة بعبدالله مسفر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا