• الجمعة 26 ذي القعدة 1438هـ - 18 أغسطس 2017م

اتحاد الشغل: لن نمنح التشكيلة الجديدة صكاً على بياض

الشاهد: حكومة تونسية «شبابية» لمواجهة الملفات الصعبة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 06 أغسطس 2016

تونس (وكالات)

أعلن رئيس الحكومة التونسية المكلف يوسف الشاهد، أنه سيعمل على تشكيل حكومة شبابية قادرة على مواجهة الملفات الصعبة، وفى مقدمتها محاربة الإرهاب والفساد، وتحسين الوضع الاقتصادي للبلاد. وقال الشاهد- في تصريحات أمس «اليوم ننطلق في مرحلة جديدة تتطلب منا جميعاً مجهودات وتضحيات استثنائية، وتتطلب منا جرأة وشجاعة ونكران الذات، كما تتطلب حلولاً خارج الأطر العادية، وسننطلق في مشاورات تكوين حكومة الوحدة الوطنية مع جميع الأحزاب السياسية والمنظمات والشخصيات الوطنية». وتابع «هذه الحكومة ستكون حكومة سياسية وحكومة كفاءات وطنية دون محاصصة، هذه الحكومة ستكون حكومة شباب إيماناً منا بقدرة الشباب على تغيير الأوضاع، وستكون المرأة ممثلة بحجم وبقدر واعد، هذه الحكومة ستصارح الشعب التونسي منذ البداية بحقيقة الأوضاع المالية والاقتصادية والاجتماعية». وأكد أن الحكومة ستركز على البرنامج الذي جاء في وثيقة قرطاج، مع التركيز على أولويات أساسية، وهي كسب المعركة ضد الإرهاب، وإعلان الحرب على الفساد والفاسدين، ورفع نسق النمو لخلق العمل والتحكم في الموازنات المالية والنظافة والبيئة، موضحاً أنه سيتم عرض هذه الأولويات على مجلس نواب الشعب في أقرب وقت. ووجه رئيس الحكومة المكلف يوسف الشاهد كلمة إلى كل التونسيين والتونسيات، طالباً منهم دعم الحكومة ومساندتها في إنجاز مهامها، كما دعا كل الطبقة السياسية وكل الإعلاميين وكل المنظمات الوطنية إلى تحمل مسؤولياتهم في هذه المرحلة الصعبة التي تعيشها البلاد.

وقال أمين عام الاتحاد العام التونسي للشغل الحائز جائزة نوبل للسلام ضمن رباعي الحوار الوطني العام الماضي، إنه لن يمنح الحكومة الجديدة صكاً على بياض، وإنه سيراقب مدى التزامها أولويات العمل المتفق عليها. وقال أمين عام الاتحاد حسين العباسي في تصريح أمس، إن المنظمة النقابية ستهتم فقط بمدى التزام رئيس الحكومة المكلف، يوسف الشاهد، ما ورد في وثيقة قرطاج. وأضاف «بالنسبة إلينا، فإن عمل الحكومة يجب ألا يتجاوز الوثيقة التي أسسنا إليها عبر الحوار في قصر قرطاج». وكان عدد من الأحزاب التونسية والمنظمات الوطنية وقعت قبل أسابيع على «وثيقة قرطاج» خلال الحوار الوطني بالقصر الرئاسي، وهي تضم أولويات العمل في برنامج حكومة الوحدة الوطنية التي دعا إليها الرئيس الباجي قايد السبسي، ويجري التشاور حالياً بشأن تركيبتها.

وكلف الرئيس السبسي يوم الأربعاء رسمياً القيادي في حزب حركة نداء تونس الذي يقود الائتلاف الحكومي يوسف الشاهد بتشكيل حكومة وحدة وطنية، سيعهد لها بمهمة إنعاش الاقتصاد والقيام بإصلاحات واسعة. ولم يعلق اتحاد الشغل ذو النفوذ السياسي والاجتماعي الواسع، على اختيار الشاهد، لكنه شدد على أهمية تطبيق ما ورد في وثيقة قرطاج. وقال العباسي في تصريحه «الوثيقة كانت واضحة، وتشتمل على كل ما هو أمني واقتصادي واجتماعي، وكل ما من شأنه أن يخرج البلاد من المأزق الذي تردت فيه». وتابع قائلاً «هذا ما يجب أن يتبعه رئيس الحكومة المقبل. نحن لن نقدم صكاً على بياض لأي أحد كان».

وزير الداخلية يدعو لرفع درجة التأهب على الحدود مع الجزائر

تونس (د ب أ)

دعا وزير الداخلية التونسي الهادي مجدوب أمس، إلى رفع درجة التأهب لدى القوات الأمنية والعسكرية لتأمين الحدود الغربية مع الجزائر. وتأتي دعوة الوزير في أعقاب الزيارة التي قام بها أمس، مع وزير الدفاع فرحات الحرشاني إلى القوات الأمنية والعسكرية المشتركة بجهة جندوبة غرب البلاد، والمكلفة بتأمين الحدود مع الجزائر.

الزيارة تأتي بعد أيام من اشتباكات بين القوات المشتركة، وعناصر إرهابية في جبل بورباح بالمنطقة إثر عمليات تمشيط انتهت بمقتل عنصرين مسلحين. ويتحصن مسلحون موالون لتنظيمات متشددة من بينها تنظيم الدولة الإسلامية «داعش» المتطرف وتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي في مناطق جبلية وعرة على طول الحدود مع الجزائر ويقومون من حين لآخر بعمليات سطو في مناطق سكنية للتزود بالمؤونة. ودعا مجدوب الوحدات الأمنية إلى الرفع من درجة التأهب والاستعداد والتحلي باليقظة لحماية الحدود. وتفقد مجدوب والحرشاني خلال الزيارة المراكز الحدودية بالجهة ومدى جاهزية القوات في مكافحة التهريب والإرهاب.