• الثلاثاء 26 ربيع الآخر 1438هـ - 24 يناير 2017م
  12:29    محادثات استانا حول سوريا تقترب من التوصل الى "اعلان نهائي"        12:38    روسيا تقول إن سحب القوات الأمريكية من أفغانستان سيفاقم وضع البلاد         12:39     أسعار النفط ترتفع بفضل هبوط الدولار وخفض الإنتاج         12:52     جولدمان ساكس يرفع دعوى مضادة بمليار دولار على رجل أعمال اندونيسي         01:06     نائب رئيس الوزراء التركي: لن نسلم مدينة "الباب" إلى نظام الأسد بعد استعادتها من داعش     

بيث يطالب باستمرار التحقيقات بشأن مونديال قطر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 أبريل 2014

طالب السويسري مارك بيث، رئيس لجنة الحوكمة المستقلة بالاتحاد الدولي لكرة القدم، كل أعضاء الفيفا، بالتعاون دون تحفظات في التحقيق بشأن حصول قطر على تنظيم مونديال 2022. وأكد القاضي في بيان نشر أمس الأول: «إذا كان الفيفا يرغب في الخروج منتصراً من فضائح الأعوام الأخيرة، فعليه تقديم رد فعل مقنع وشفاف على أي موضوع متعلق باختيار الملفات المنظمة، سواء من أجل تأكيد أن الشكوك صحيحة للأسف، أو من أجل إثبات أنها دون سند».

وتمثل هذه المناشدة جانباً من النتائج التي خلص إليها التقرير الذي قدمته إلى اللجنة التنفيذية للفيفا، اللجنة المستقلة التي يقودها بيث، والتي تأسست من أجل تحديد معايير عملية إصلاح الفيفا، أملاً في تحسين صورته السيئة جراء عدد من فضائح الفساد. ويتم التحقيق في منح قطر تنظيم مونديال 2022 من جانب لجنة القيم بالفيفا، التي يقودها الأميركي مايكل جارسيا، إزاء وجود شبهة رشوة.

وحذر بيث في الوثيقة المكونة من 16 صفحة من أن «لجنة القيم لن تهدأ حتى تحصل على رد نهائي». وأضاف: «لكن الأمر لا يتعلق فقط بلجنة القيم، في هذه الحالة، أمام الفيفا فرصة إثبات أنه تعلم الدرس»، وأوضح: «كل المتورطين عليهم التعاون الكامل وغير المشروط مع تحقيقات السيد جارسيا».

ويظهر بيث بذلك دعمه الكامل للتحقيقات التي يقوم بها المدعي العام السابق لنيويورك، الذي تشير تقارير صحفية مؤخراً إلى أنه يعاني معارضة بعض القطاعات لإجراء تعديلات داخل الفيفا. وعلى ما يبدو، فإن بعض أعضاء اللجنة التنفيذية يشعرون بالضيق إزاء ظهورجارسيا دون سابق إنذار الشهر الماضي في زيوريخ من أجل التحقيق مع 13 منهم.

(بازل - د ب أ)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا