• الأربعاء غرة ذي الحجة 1438هـ - 23 أغسطس 2017م

التقعرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 يونيو 2017

التقعرية (الإسبانية: El Culteranismo) أو الكولتيرانية أو الكولتيرانيسمو، كما تشير الموسوعة الحرة، هي «تيار أدبي ظهر في عصر البارّوك الإسبانيّ كجزء يندرج ضمن التيار السائد آنذاك الذي عرف باللوذعانية El Conceptismo حيث يتشارك الاثنان بالغرض الأدبيّ الذي يهدف بشكل رئيس إلى تكثيف أساليب التعبير وفصله عن التوازن والوضوح المعروف في الشعر القديم، بينما تختلف التقعرية عن اللوذعانية في أنها لا تركز على زخم المعاني والدلالات مثل اللوذعانية، فهي تدافع عن استعمال كلمات أكثر من اللازم للتجمل وتدافع عن التعريض في الكلمات الشائعة مطوّعين الطابع اللاتينيّ في بناء الجملة وتحسين الكلام بتغيير مواضع الكلمات في الجملة وتستخدم الألفاظ النقيلة والاستعارات الخالصة والتلميح عبر الأساطير القديمة. ويعرف هذا التيار الجمالي أيضاً باسم «جونجوريسمو» نسبة إلى أبرز ممثليها من الشعراء الإسبان القرطبي لويس دي جونجورا، الذي ساهم بشكل كبير بتشكيلها وإعطائها شكلها النهائيّ».

وتضيف ويكيبيديا: «أول ظهور للتقعرية كان للشاعر لويس دي جونجورا وحركة المانييريسمو التي مثلها عدد من الشعراء أمثال بيرناردو دي بالبوينا ولويس كاررييو إي سوتومايور، ولكن يمكن اعتبار أنه قد تم تعريفها بشكل نهائيّ عندما قام جونجورا بالكشف عن قصيدته الطويلة بتفعيلة السيلفا الخلوة عام 1613، القصيدة التي بقيت غير مكتملة، ثم انتشر أمرها قليلاً مما أدى إلى إحداث ضجة كبيرة وجدل حول الجماليّات الشعرية، فتلقّت الكثير من الهجاء من المؤيدين للشكل اللوذعاني المعتمَد أمثال: فرانثيسكو دي كيفيدو، لوبي دي فيغا، خوان دي خاوريغي، الذي أصبح مناصراً للتقعرية بعد فترة، وظهر كثير من التفسيرات والشروحات من محللين أعجبوا بهذا الأسلوب». (المصدر: ويكيبيديا)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا