• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تقرير أممي: ارتفاع نسبة المنازل التي هدمها الاحتلال في القدس بنسبة 40%

إصابة 3 فلسطينيين بمواجهات مع قوات الاحتلال

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 06 أغسطس 2016

عبد الرحيم الريماوي، علاء المشهراوي، وكالات (القدس، رام الله، غزة)

أصيب ثلاثة شبان فلسطينيين برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي في مواجهات اندلعت بعد ظهر أمس قرب معبر نحال عوز العسكري الإسرائيلي شرق مدينة غزة وشرق مخيم البريج للاجئين في وسط القطاع.

وقال الطبيب أشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة في غزة، إن اثنين من الجرحى أصيبا في مواجهات شرق مدينة غزة، ونقلا إلى مستشفى «دار الشفاء» بالمدينة لتلقي العلاج وحالة أحدهما «خطيرة» أما الآخر فـ«متوسطة».

وأفاد شهود بأن عشرات الشبان والصبية توجهوا بعد ظهر أمس الجمعة إلى المنطقتين الحدوديتين، ورشقوا أبراج المراقبة العسكرية الإسرائيلية بالحجارة فردت بإطلاق النار تجاههم، ما أسفر عن وقوع إصابات.

إلى ذلك، أصيب فلسطينيون، بينهم صحفي، بالاختناق بعد قمع قوات الجيش الإسرائيلي مسيرة قرية نعلين، عرب مدينة رام الله، الأسبوعية السلمية المناهضة لمصادرة الأراضي وجدار الضم والتوسع العنصري، كما أصيب عشرات الفلسطينيين بالاختناق خلال قمع قوات الجيش الإسرائيلي مسيرة قرية كفر قدوم، شرق قلقيلية، السلمية الأسبوعية المناهضة للاستيطان، والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ أكثر من 13 عاماً.

من جانب آخر، قال تقرير صادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أوتشا» أمس، إن قوات الاحتلال قتلت هذا العام 60 فلسطينياً من بينهم 16 طفلاً، كما نفذت مئة عملية تفتيش، جرى خلالها اعتقال عشرات المواطنين، وكشف التقرير عن ارتفاع نسبة المنازل التي هدمها الاحتلال في القدس هذا العام، بنسبة 40 بالمئة مقارنة بعام 2015. وأضاف أن الاحتلال قتل فلسطينياً يبلغ من العمر 31 عاماً وأصاب امرأة تبلغ من العمر 21 عاماً، بزعم محاولتي طعن مزعومتين عند حاجزي حوارة جنوب مدينة نابلس، وقلنديا شمال مدينة القدس، على التوالي، مشيراً إلى أن هناك قلقاً إزاء الاستخدام المفرط للقوة وعمليات الإعدام، على يد قوات الاحتلال دون وجود محاكمة.

ولفت إلى أن جنود الاحتلال أصابوا 67 فلسطينياً، من بينهم 14 طفلاً، خلال «عمليات مختلفة» نفذوها في المدن الفلسطينية، من بينها إصابتان قرب السياج الفاصل في قطاع غزة، بالإضافة إلى مظاهرة في بلدة أبو ديس قرب القدس، تضامناً مع الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية. وأشار إلى أن الاحتلال أطلق نيران أسلحته ورشاشاته اتجاه المزارعين، وصيادي الأسماك الفلسطينيين واحتجز ثمانية منهم، وصادر قواربهم، وأجبرهم على خلع ملابسهم والسباحة اتجاه الزوارق العسكرية الإسرائيلية في بحر غزة.

وبحسب التقرير فإن قوات الاحتلال هدمت خلال الأسبوع الأخير عشرين مبنى فلسطينياً في القدس الشرقية، بحجة عدم الترخيص، الأمر الذي أدى إلى تهجير 17 شخصاً، وتضرر 221 آخرين. وقال «كما نُفذت أكبر عملية هدم في 26 تموز الماضي، في قرية قلنديا شمال القدس المحتلة، استهدفت 15 منزلاً، من ضمنها واحد مأهول بالسكان، وبذلك يصل عدد المباني التي هدمت في القدس الشرقية منذ مطلع عام 2016 إلى 114، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 40 بالمائة مقارنة بعام 2015».

وقال «أغلق معبر رفح الذي تتحكم به السلطات المصرية بالاتجاهين خلال الفترة التي شملها التقرير، ومنذ مطلع عام 2016 فتح المعبر جزئياً 14 يوماً فقط، علماً بأن ما يزيد على 30,000 شخص مسجلين وينتظرون العبور عند فتح المعبر».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا