• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

التاريخ يحكي قصة الكرة الجلدية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 أبريل 2015

دبي (الاتحاد)

لم يكن يعلم الإنجليز أن كرة الجلد الداكنة اللون التي أدخلوها ساحل الإمارات المتصالح في أربعينيات القرن الماضي، ستكون يوماً ما إحدى أهم رسائل الدولة الجديدة في تقديم نفسها للعالم، وها هي اليوم تدرك أهمية الرياضة ولعبتها الشعبية الأولى، وقدمت لها كل ما تريده من دعم وتشجيع ومواكبة لطفرات اللعبة على مدى مراحلها، كرة القدم في الإمارات لها من التاريخ والصفحات والمؤسسين قصة كاملة المراحل، يستحق من قاموا بأدوارها أن يظهروا في صورة أبطالها، رغم كونهم مجهولي الهوية وغير معروفين كأسماء، ولكنهم بفضل ما جلبوه لساحات حولوا هذه اللعبة إلى الأولى في هذه الأرض، ومن ساحات الشندغة في بر دبي ومن حواري البطين والخالدية في منتصف جزيرة أبوظبي ومن أمام الثكنات العسكرية والمطار القديم في منطقة المرقاب بالشارقة مروراً بساحل عمان وقلعة جلفار، كانت البدايات مع أول ركلة لكرة، فباتت اليوم حلم رياضتنا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا