• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

المتهمة هددت العاملين بسلاح بلاستيك

جنايات أبوظبي تنظر قضية «لصة الصرافة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 أبريل 2015

إبراهيم سليم (أبوظبي)

إبراهيم سليم (أبوظبي)

بدأت محكمة جنايات أبوظبي أمس، نظر القضية المتهم فيها فلبينية بالسطو على محل صرافة في أبوظبي بعد أن هددت العاملين فيه بسلاح ناري لسلب أموالهم (وتبين لاحقاً أنه لعبة بلاستيك).

وتعود تفاصيل القضية المعروفة إعلاميا بـ «شبح الصرافة»، إلى تلقي غرفة العمليات في شرطة أبوظبي الشهر الماضي بلاغًا بوقوع حادث سطو، حيث توجهت فرق الشرطة المختصة للموقع، وتعاملت مع الموقف بسرعة وحرفية، دون أن يتضرر أحد من العاملين في المحل الذين وجدتهم الشرطة في حالة اشتباك مع المشتبه بها، وتمت السيطرة على الموقف، واتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة لضبط المشتبه بها، ومنعها من الفرار بعد تفتيشها من قبل الشرطة النسائية، وتحريز ما بحوزتها من أدوات.

وخلال التفتيش عثرت الشرطة بداخل حقيبة المتهمة على سكين قاطع كانت تنوي استخدامه للدفاع عن نفسها حال فشلت هذه الخديعة، واعترفت المتهمة أمام النيابة بما أسند إليها من اتهامات وتمت إحالتها للمحكمة.

واعترفت المتهمة بما نسب إليها، أمام محكمة الجنايات، وبررت فعلتها بأنها لجأت إلى هذا الأسلوب الإجرامي، وعزمت على سرقة النقود من محل الصرافة، حيث قامت بشراء عباية وغطاء أسود للوجه من أحد المحال التجارية، تلاها شراء مسدس بلاستيك بقيمة 25 درهما، وتذرعت المشتبه بها أنها أقدمت على جريمتها بدافع الحاجة إلى سداد مديونية مالية مترتبة عليها حسب زعمها.

وقالت: إنها وضعت ساترا قماشيا أسود على وجهها وفوق مسدسها ليصعب على الناظر تمييزه والتعرف على حقيقته، وغطاء أبيض اللون على رأسها، مشيرة الى أنها ارتدت في يديها قفازات سوداء، للحيلولة دون أن يتعرف أحد على هويتها وبصماتها، وكي لاترصدها كاميرات المراقبة داخل محل الصرافة، مؤكدة أنها هددت العاملين بالقتل ما لم ينصاعوا لطلبها بإعطائها النقود.

كما اعترفت المتهمة بتهمة الاقامة في الدولة بصور غير مشروعة، لافتة إلى أن اقامتها في الدولة انتهت منذ منتصف العام الماضي.

وبسؤال المحكمة حول ما عرضته كاميرا محال الصرافة، من قيامها بالدخول والخروج من المحل أكثر من مرة، أوضحت أن غايتها كانت السرقة، وأن خروجها الاول كان بسبب تخوفها من ارتكاب الجريمة، مشيرة إلى أنها تشجعت وعاودت الدخول إلى محل الصرافة للقيامة بالجريمة.

وبعد مداولة مع المتهمة قررت هيئة المحكمة تأجيل القضية إلى جلسة 21 ابريل لعرض السلاح المستخدم في الجريمة على المختبر الجنائي، مع الأمر باستمرار حبس المتهمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض