• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

المزينة مهنئاً خريجين من شرطة دبي :

نوظف العلوم في خدمة الأمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 06 أغسطس 2016

دبي (الاتحاد)

هنأ الفريق خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، المثابرين من أبناء القيادة العامة لشرطة دبي الذين تميزوا بإنجازاتهم في المجال الإداري والعلمي والتقني، وتخرجوا في أرقى الجامعات العالمية في تخصصات علمية حديثة تدعم العمل الشرطي والأمني في مواجهة الجريمة ومكافحتها وتقديم الجناة للعدالة، وتوفير الأمن والأمان لجميع المقيمين على هذه الأرض الطيبة.

وأثنى الفريق المزينة على تميز النقيب الدكتور المهندس محمد علي القاسم لحصوله على درجة الدكتوراه في الهندسة الجنائية من جامعة دندي في المملكة المتحدة، في رسالة بعنوان «أساليب الهندسة الجنائية للتحقيق في حرائق المنشآت الخرسانية»، كما أثنى على جهود النقيب الدكتور خالد سيف الرحبي لحصوله على درجة الدكتوراه عن رسالته التي قدمها بعنوان «الدلالات الأمنية في ضوء السيرة النبوية» من جامعة ابن زهر في المملكة المغربية الشقيقة.

وقال المزينة: إن شرطة دبي لا تألو جهدا في تطوير الكوادر البشرية ودعمها بأفضل الكفاءات عبر سياسة تأهيل تسير وفق منهجية علمية ترفع مستوى الأداء والكفاءة، مشدداً على ضرورة ترسيخ المعارف والنظريات العلمية التي يكتسبها الخريج من دراسته في الواقع العملي، وتطوير العمل وتحديثه باستمرار من خلال الدراسات والبحوث العلمية ودعمها بالتطبيقات العملية.

واستمع القائد العام لشرطة دبي من النقيب محمد القاسم والنقيب خالد الرحبي لشرح عن تجربتهما الدراسية والأبحاث العلمية التي قدموهما وآخر ما توصل إليه العلم في مجال دراستهما، كما وناقش سعادته جوانب التدريب العملي في المؤسسات الأمنية العالمية، مطالباً بإجراء مقارنات مرجعية بينها وبين شرطة دبي، وبتحديث المعلومات باستمرار بالقراءة والأبحاث وكشف أسباب اندلاع الحرائق في المنشآت ومعرفة مدى صلاحية الخرسانة عقب تعرضها إلى حرارة عالية، إضافة إلى التغيرات التي تطرأ على الخرسانة عبر تحليل كيميائي وفيزيائي بعد تعرضها لحرارة الحرائق التي قد تصل إلى درجات عالية تقارب ألف درجة مئوية، واعتماد الأساليب العلمية في قياس النتائج بشكل دقيق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض