أصحابها أكدوا أن دافعهم لذلك تفادي استغلال معارض السيارات

مواطنون يشكون بيع السيارات وتأجير شاحنات في دوار الشامخة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 أبريل 2013

أحمد عبدالعزيز وإبراهيم سليم

شكا مواطنون في منطقة الشامخة من ترك سيارات في دوارات المنطقة وعرضها للبيع، ما يتسبب بازدحام كبير ووقوع حوادث مرورية، على الرغم من وجود «الموتور وورلد» كمنطقة مخصصة لمعارض المركبات ومجهزة لذلك تفادياً للعشوائية والزحام حول الدوارات، إضافة الى شكوى المواطنين من ترك شركات تأجير شاحنات قطر السيارات معدات في المنطقة، في حين أن أصحاب السيارات يعمدون الى الوقوف في المناطق غير المخصصة جراء تسبب معارض البيع والشراء بخسائر مالية لهم.

ورصدت «الاتحاد» حالة المنطقة من خلال جولة ميدانية حيث كانت تغص بسيارات تركها أصحابها واضعين أرقام هواتفهم وموديلات السيارات ومعلومات عن عدد الكيلومترات التي قطعتها والأسعار المطلوبة ثمناً لبيع السيارات.

وقال خالد المنهالي مواطن من سكان المنطقة: «إن وجود السيارات التي يتركها أصحابها للبيع على جانب الدوارات في الشامخة، ومناطق أخرى متفرقة في بني ياس يؤدي الى العديد من المشكلات أبرزها إعاقة الحركة المرورية والتسبب بحوادث مرورية جراء قيام بعض المشترين بترك سياراتهم في الدوارات لمعاينة تلك المعروضة للبيع «، مؤكداً أنه شاهد وقوع حوادث بسبب وقوف مركبات مشترين توقفوا لمعاينة السيارات المتروكة للبيع.

وأشار الى أن أغلب السيارات المتروكة تشوه المظهر العام جراء تراكم الغبار والأتربة عليها بسبب توقفها لفترات طويلة، كما أن هذا الوضع يفتح الباب واسعاً لسرقة هذه السيارات بسبب عدم الالتفات لها، مقترحاً تخصيص منطقة تشرف عليها شركة مشغلة تابعة للبلدية لمن يريد أن يعرض سيارته للبيع فيها وتكون مقابل رسوم زهيدة.

وقال محمود عبدالله، مواطن من منطقة الشامخة: «وقوف السيارات في المنطقة يتم منذ فترة طويلة حيث اعتدنا مشاهدة هذه المركبات، والجميع يعرف أنها للبيع، أو أن البعض يلتقي في الصباح للذهاب إلى العمل في سيارة واحدة وفي العودة يستقلون سياراتهم الخاصة مرة أخرى تفادياً للزحام»، مضيفاً أن المنطقة لا تعاني مشكلة من هذا الأمر حيث إن أصحاب السيارات يلجأون إلى هذا الأسلوب بعد أن تسببت المعارض بخسائر لمن يريد أن يبيع سيارته حيث يقوم أصحاب المعارض في «موتور وورلد» بخفض سعر السيارة التي يريد صاحبها بيعها بمبالغ تزيد على 10 آلاف درهم وقد تصل إلى 20 ألف درهم.

وأشار إلى أن اللودرات والشاحنات تشوه منظر المنطقة بالفعل خاصة أن هناك سيارات نصف نقل تحمل براميل مملوءة بالسولار لتموين هذه اللودرات والشاحنات لأداء مهمتها في حال رغبة أي شخص في تأجيرها لأداء مهمة في بيت أو فيلا في المنطقة. ... المزيد

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

تغير الاسم

اقترح تغير اسم ( موتور وورلد ) الى مدينة السيارات. وشكراً.

محمد | 2013-04-13

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

‎تكررت حوادث سقوط الأطفال من نوافذ الشقق والشرفات فمن هو المسؤول؟

البلديات
الشرطة المجتمعية
الأسرة
كل الجهات مجتمعة