• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

فاطمة سبيل تحرز لقب بطولة التنس للإعاقة السمعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 أبريل 2014

نظم نادي دبي للمعاقين بطولتين تحت شعار «رياضة الأشخاص الصم»، ضمن فعاليات أسبوع الأصم العربي التاسع والثلاثين، إحداهما للبولينج بمركز دبي للذكور من فئة الإعاقة السمعية، وأسفرت البطولة عن فوز اللاعب وليد محمد بالمركز الأول، فيما حل ثانياً مطر الرميثي، وجاء في المركز الثالث طارق شهاب، وفي المجموعة الثانية عدنان الجابري في المركز الأول، وجاء شادي نعيم ثانياً وعدنان علي ثالثاً.

وأقيم بقسم الفتيات بطولة لتنس الطاولة للفتيات لفئة الإعاقة السمعية، حيث جاءت المركز الأول فاطمة سبيل، تلتها هدى علي، وفي المركز الثالث شيماء شهاب، حضر المنافسات عبد الله خليل أهلي رئيس لجنة الصم بالنادي وبدرية الجابر إدارية الصم بقسم الفتيات، وعائشة الحوسني مساعدة إدارية الصم.

وانطلقت فعاليات أسبوع الأصم العربي بمسيرة على شاطئ الممزر بدبى، رفع خلالها أعضاء النادي لوحات تحمل شعار أسبوع الأصم، مضافا إليها عبارات عدة تخاطب المجتمع، بالإضافة إلى توزيع مطويات بها معلومات عن الإعاقة السمعية، وفي ختام المسيرة قام عبد الله خليل أهلي رئيس لجنة الصم بالنادي وبدرية حسن الجابر بتسليم دروع تحمل شعار أسبوع الأصم تقديرا من المؤسسات التي تعاونت لإنجاح المسيرة، وهي هيئة الطرق والمواصلات وبلدية دبي ومؤسسة دبي للإسعاف وشرطة دبي.

كما نظم النادي العديد من الفقرات التوعوية ومحاضرة بقسم الفتيات بعنوان «لماذا يعاني الكثير من الصم صعوبة في اللغة العربية»، قدمتها هند بن عبدالعزيز الشويعر- منسقة برنامج الصم ولغة الإشارة.

ودعا ثاني جمعة بالرقاد رئيس مجلس إدارة نادي دبي للمعاقين الجهات والمؤسسات كافة إلى تقديم جميع سبل الرعاية والعناية لأبناء تلك الفئات، ومنحهم المزيد من التسهيلات، ودمجهم في المجتمع ليصبحوا أفراداً فاعلين فيه، لافتاً إلى أن الدولة ترعي شرائح المجتمع، وتحرص على تكريم الإنسان.

وقال: «قيادتنا تسعى لتأكيد حصول ذوي الإعاقة، ومنهم فئة الصم، على حقوقهم كافة، حيث تم استصدار سلسلة من القوانين لحماية وتعزيز حقوق أبناء تلك الفئات، وتشجيعهم على المشاركة الإيجابية على أساس تكافؤ الفرص، ولعل آخرها مبادرة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي التي حملت شعار «مجتمعي مكان للجميع» التي تهدف إلى تحويل مدينة دبي إلى مدينة صديقة لذوي الإعاقة بحلول عام 2020»، وأضاف: «النادي يبذل قصارى جهده نحو المزيد من العمل لتطوير الخدمات التي تقدم لفئات ذوي الإعاقة بصفة عامة ولفئات الصم بصفة خاصة، من خلال الأنشطة والبرامج المتنوعة، والسعي لتوفير فرص العمل المناسبة لهم، والاستفادة من طاقاتهم، ودمجهم في المجتمع، وهو الهدف الأسمى الذي نسعى له».

(دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا