• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الشركة قصرت في رعايته صحياً وفصلته

546 ألف درهم تعويضاً لعامل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 أبريل 2015

ابوظبي ابوظبي

أبوظبي (الاتحاد)

أيدت محكمة نقض أبوظبي الحكم الصادر عن محكمة استئناف العين المدنية، بإلزام إحدى الشركات بأن تؤدي لعامل كان يعمل لديها مبلغ 545 ألفاً و800 درهم، وذلك بواقع 500 ألف درهم تعويضاً عن الأضرار المادية والمعنوية التي لحقت به جراء إصابته بنزيف وجلطة دماغية أدت إلى حدوث شلل، وذلك نتيجة ظروف عمله وإهمال الشركة التي يعمل لديها للمتابعة الطبية الدورية التي يفرضها قانون العمل في الدولة بتوفير العناية الطبية المناسبة لطبيعة العمل الذي يؤديه كل من عمالها، وإجراء فحص شامل لعمالها كل 6 أشهر. كما تضمن الحكم إلزام الشركة بأن تؤدي للمدعي 545 ألفاً و800 درهم هي مجموع حقوقه العمالية الناشئة عن إنهاء خدماته وفصله تعسفياً.

وكان المدعي قد أقام دعوى أمام محكمة العين العمالية للمطالبة بحقوقه العمالية الناشئة عن إنهاء خدماته وفصله تعسفياً، إضافة إلى المطالبة بالتعويض عن إصابة العمل التي تعرض لها أثناء عمله، وهي نزيف بالمخ ترتب عليه جلطة دماغية وشلل، كما طالب المدعي بعرضه على الطب الشرعي لبيان الإصابة ونسبة العجز التي أصابته.

وقضت المحكمة الابتدائية بإلزام الشركة المدعى عليها بأداء 545 ألفاً و800 درهم عن حقوقه العمالية، ورفضت التعويض عن الإصابة، كما رفضت عرض المدعي على الطب الشرعي على سند أن ما أصيب به ناتج عن ارتفاع ضغط الدم، وهو ليس من الأمراض المهنية المدرجة بالجدول الملحق بقانون العمل، كما أنها ليست إصابة عمل، حيث لم يتعرض المدعي لحادث أثناء تأدية عمله وبسببه. وهو ما أيدته محكمة الاستئناف برفضها الاستئناف المقدم من المدعي.

وتدخل النائب العام في القضية بموجب صلاحياته، وطعن على الحكم أمام محكمة النقض التي نقضت الحكم جزئياً، وأعادت القضية لتنظر مجدداً أمام محكمة الاستئناف من قبل هيئة مغايرة.

ومن جهة أخرى، أكدت محكمة الإحالة أن الشركة المدعى عليها ارتكبت في حق المدعي خطأً تقصيرياً في توفير العناية الطبية المناسبة لطبيعة عمل كل من عمالها، حيث أثبتت المستندات والملفات الطبية لعمال الشركة، عدم قيام الشركة بعمل فحص طبي دوري شامل كل 6 أشهر على الأكثر لعمالها المعرضين لخطر الإصابة بأحد أمراض المهنة المحدد بقانون العمل، إضافة إلى عدم إنشائها عيادة طبية خاصة.

وبناءً عليه وجدت المحكمة قيام وتوافر السببية بين خطأ الشركة التقصيري في تقديم العناية الطبية لعمالها، وإصابة المدعي التي خلفت لديه عجزاً بنسبة 50%، وقدرت التعويض عن ذلك بقيمة 500 ألف درهم، إضافة إلى حقوقه العمالية عن فصله تعسفياً، وبناءً عليه قضت المحكمة بإلزام الشركة المدعى عليها بأن تؤدي للمدعي مبلغ 545 ألفاً و800 درهم، وهو الحكم الذي أيدته محكمة نقض أبوظبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض