• الأربعاء 03 ذي القعدة 1438هـ - 26 يوليو 2017م

«رمضان».. شهر نزول القرآن وفرض الصيام

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 يونيو 2017

سلوى محمد (القاهرة)

«رمضان» لغوياً من الأصل «رمض»، وهي الحجارة المحماة من شدة الحر وقبل بعثة النبي، صلى الله عليه وسلم، كانت أشهر السنة تسمى حسب وقت وقوعها، وكان يأتي وقت الصوم، فيرمض الصائم إذا حر جوفه من شدة العطش، فوافق الاسم طبيعة الشهر، فسمي «رمضان»، وفضل الله سبحانه وتعالى الناس والأمكنة والأزمنة بعضها على بعض ففضل في الأزمنة شهر رمضان على سائر الشهور الهجرية، فأنزل فيه القرآن وفرض الصيام وصفد الشياطين ومردة الجن، كما جاء في قوله تعالى: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ...)، «سورة البقرة: الآية 185»، وقال سبحانه: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)، «سورة البقرة: الآية 183»، وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال، قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: «إِذَا كَانَ أَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ صُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ وَمَرَدَةُ الْجِنِّ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ، فَلَمْ يُفْتَحْ مِنْهَا بَابٌ، وَفُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ فَلَمْ يُغْلَقْ مِنْهَا بَابٌ، وَيُنَادِي مُنَادٍ، يَا بَاغِيَ الْخَيْرِ أَقْبِلْ، وَيَا بَاغِيَ الشَّرِّ أَقْصِرْ. وَلِلَّهِ عُتَقَاءُ مِنَ النَّارِ، وَذَلكَ كُلُّ لَيْلَةٍ». وهو الشهر التاسع في التقويم الهجري.

ولرمضان مكانة ومآثر لا تحصى، فجزاء العمرة فيه ثواب حجة لقوله صلى الله عليه وسلم: «عمرة في رمضان تعدل حجة معي» في الثواب، وفيه ليلة القدر من أعظم الليالي، العمل فيها خيرٌ من ألفِ شهر لقوله تعالى: (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ * لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ)، «سورة القدر: الآيات 1 - 3»، وهو شهر الكرم والقرآن، راحة للنفوس، وبوابة للجنة، ومن أدركه ولم يغفر له فقد خسر الكثير لحديث النبي صلى الله عليه وسلم قال: «أتاني جبريل فقال: من ذكرت عنده فلم يصل عليك، فدخل النار فأبعده الله، فقلت: آمين، ومن أدرك أحد والديه فدخل النار فأبعده الله، فقلت: آمين، ومن أدرك رمضان فلم يغفر له فأبعده الله، فقلت: آمين»، وقال صلى الله عليه وسلم: «الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان، مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر».

وشهد شهر رمضان أهم الانتصارات التي عرفها المسلمون في سنوات الدعوة الأولى، منها معركة بدر الكبرى في السابع عشر من رمضان في السنة الثانية للهجرة، وأيضا معركة حنين وفتح مكة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا