• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

إجراءات أميركية لاستعادة أصول سرقها صندوق ماليزي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 يونيو 2017

واشنطن (رويترز)

اتخذت وزارة العدل الأميركية إجراء قانونياً لاستعادة أصول تقدر قيمتها بنحو 540 مليون دولار تقول السلطات، إن ممولين مرتبطين بصندوق ثروة سيادي أسسه رئيس وزراء ماليزيا سرقوها، بينها لوحة لبيكاسو أهديت للممثل ليوناردو دي كابريو وحقوق فيلمين أميركيين.

وكان تقديم مستندات قانونية للمحكمة الجزئية الأميركية في لوس أنجلوس أمس الأول، أحدث خطوة لوزارة العدل في قضية بدأت منذ وقت طويل في مزاعم بالتخطيط لغسل أموال مختلسة من صندوق (1 إم.دي.بي) للتنمية، الذي أسسه رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق في 2009، لتعزيز النمو الاقتصادي.

وتقول وزارة العدل في الشكاوى، إن مسؤولين كباراً في الصندوق وأشخاصاً مرتبطين بهم استولوا على أكثر من 4.5 مليار دولار من الصندوق.

وقال القائم بأعمال المدعي العام كينيث بلانكو في بيان أمس الأول: «لن نسمح بأن تكون الولايات المتحدة مكاناً يتوقع الفاسدون أن يخفوا أصولاً فيه، وينفقوا ببذخ أموالاً كان يجب استخدامها لصالح مواطني دول أخرى». وفي كوالالمبور قال صندوق (1 إم.دي.بي) أمس، إنه ليس طرفاً في القضية المدنية التي رفعتها وزارة العدل الأميركية، ولم يحدث أن تلقى أي اتصال يتعلق بهذه القضية.

وينفي رئيس وزراء ماليزيا نجيب عبد الرزاق أخذ أموال من الصندوق أو أي كيان آخر لتحقيق مكاسب شخصية، وذلك بعد أن أفادت تقارير بأن التحقيقات تعقبت 700 مليون دولار لحسابات بنكية يقال إنها باسمه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا