• الأربعاء 04 شوال 1438هـ - 28 يونيو 2017م

ارتدت صعوداً مع تحسن التداولات

مؤشرات الأسهم المحلية تستهدف مستويات مقاومة جديدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 يونيو 2017

أبوظبي (الاتحاد)

ارتدت مؤشرات الأسواق، خلال تداولات الأسبوع الماضي، صعوداً، مع تحسن لافت لأحجام وقيم التداول في كلا السوقين، على الرغم من تداول مؤشرات الأسواق دون منحنى هبوطي، نتيجة أدائها الضعيف خلال تداولات الأشهر القليلة الماضية، بحسب أسامة العشري عضو جمعية المحللين الفنيين - بريطانيا.

وقال العشري: «إن تحسن أداء الأسواق المالية المحلية خلال جلسات الأسبوع الماضي سوف يدعمها غالباً في استهداف مستويات مقاومة جديدة خلال تداولات الأسابيع القليلة المقبلة بشرط النجاح في تجاوز مستويات مقاومة رئيسة، هي المعنية بتحطم منحنيات الهبوط ومن ثم التوجه صعوداً، استهدافاً لمستويات مقاومة جديدة، متوقعاً نجاح المؤشرات في صنع أرقام صعودية جديدة على المدى المنظور.

وأضاف: «نجح مؤشر دبي، في الارتداد صعوداً قرب مستوى 3500 في نهاية تداولات الأسبوع الماضي، مع تحسن واضح في أحجام وقيم التداول، مما سيدعم تواصله صعوداً على الأغلب، استهدافاً لمستويات مقاومة جديدة، على الرغم من أن المؤشر حتى الآن مازال يتداول دون منحنى هبوطي على خرائط اتجاهه للمدى المتوسط، ولم ينجح حتى الآن في تجاوزه صعوداً.

وأضاف العشري: «على المؤشر تجاوز مستوى المقاومة الحامي لمنحنى الهبوط عند 3567 خلال تداولات الشهر الحالي، ليتمكن من تجاوز منحنى هبوطه، والتوجه صعوداً بشكل حقيقي، استهدافاً لمستويات مقاومة جديدة على المدى المتوسط، قد يصل مداها مستوى المقاومة الرئيس عند 3781 خلال تداولات الأسابيع القليلة المقبلة».

وأوضح أن مؤشر سوق العاصمة أبوظبي شهد تحسناً في أحجام وقيم تداوله بشكل ملحوظ خلال تداولات الأسبوع الأخير، ومازال يحافظ على تداوله بثبات حول منطقة المقاومة الشرعية عند 4500 غير أن تداوله في المستويات الحالية حتى الآن غير قليل المخاطر، فمازال مؤشر أبوظبي بدوره يتداول في اتجاه هبوطي ناجح على خرائط اتجاهه للمدى المتوسط والطويل، ولن تتقلص مخاطر تداوله في المستويات الحالية ما لم يفلح في تجاوز مستوى المقاومة الحامي لاتجاه هبوطه عند 3588 خلال تداولات الأسابيع القليلة المقبلة، ولكن لا ينبغي الإفراط في التشاؤم، فما زال أداء المؤشر جيد، ولم ينذر بتفاقم المخاطر بعد، كما أنه لم يتعرض حتى الآن لمناطق دعم خطيرة.

واستمر مؤشر السوق السعودية في تداوله دون حاجز الـ7000 وبين مستوى الدعم الرئيس عند 6720 ولم ينجح في التعرض لمستويات مقاومة رئيسة منذ أشهر عدة، كما أنه أيضاً لم يتعرض لمناطق الدعم، وبناءً عليه ننصح تستمر النصيحة بالاستفادة من تداول المؤشر العرضي قليل المخاطر، والذي طال أمده في المستويات الحالية.

وبالنسبة لمؤشر قطر الذي نجح في الارتداد مؤقتاً من مستوى 8912 إلى المستويات الحالية، ليغلق عند مستوى 9257 بعد هبوطه العنيف في بداية تداولات الشهر الحالي، غير أن ارتداده الأخير غير مدعم بأسباب النجاح على خرائط الاتجاه ليتواصل على المدى المتوسط.

وبالنسبة للمؤشر المصري EGX30 الذي واصل صعوده محققاً أرقاماً تاريخية جديدة خلال تداولات الأسبوع الماضي، ليقترب من مستوى المقاومة الرئيس عند 13720، غير أنه لم ينجح في إدراكه قبل أن يتراجع من جديد، ليتداول حول منطقة الدعم الشرعية عند 13500، وغالباً سوف يواصل تراجعه صوب مستويات الدعم القريبة فوق حاجز الدعم النفسى عند 13000، وذلك لتسجيل سعر أدنى مقبول لتداولات الشهر الحالي على خرائط اتجاهه للمدى المتوسط.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا