• الجمعة 30 محرم 1439هـ - 20 أكتوبر 2017م

صلة الرحم باب لزيادة الرزق

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 يونيو 2017

حسام محمد (القاهرة)

يقول رسول الله، صلى الله عليه وسلم: «من سره أن يبسط الله له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه»، وهكذا فإن الإسلام أوضح أن صلة الرحم هي أحد أهم مفاتيح الرزق، وأن من يسعى لزيادة رزقه عليه أن يعمل على صلة رحمه.

يقول الدكتور عبدالفضيل القوصي وزير الأوقاف المصري الأسبق وعضو هيئة كبار العلماء، إن الرسول، صلى الله عليه وسلم، كان يؤكد دوماً على صلة الرحم ولأهميتها فقد ربط بينها وبين السعة في الرزق.

وقد كان السلف يحافظون على صلة الرحم، فيكافأون على ذلك، بأن تنمو أموالهم، ويكثر عددهم إذا تواصلوا، وما تجد أهل بيت يتواصلون فيحتاجون.

والمقصود بصلة الرحم، بر الأقارب بالتواصل والمساعدة في حالة احتياج أحدهم للمساعدة، واتفق الفقهاء أن صلة الرحم لا تعني مد الأقارب بالمال، فقد يكون كل الأقارب في سعة من الرزق، فهل يتخلى الإنسان عن وصلهم بالطبع لا لأن الفقهاء اتفقوا على أن صلة الرحم لا تنحصر في دعمهم مادياً وإن كان هذا أمر مهم بالطبع، ولكن المفهوم الشامل والأعم لصلة الرحم هو العمل على وجود صلات طيبة ودائمة ومستمرة مع الأقارب ومساعدتهم ومعاونتهم بالمال إذا كانوا في حاجة إليه، وكذلك بالعون على الحاجة وبدفع الضرر وبطلاقة الوجه عند لقائهم وبالدعاء لهم والقول الجامع في معنى صلة الرحم، إيصال ما أمكن من الخير، ودفع ما أمكن من الشر، بحسب الطاقة وحث الإسلام على صلة الأرحام حتى مع الكافرين، فمن كان له أقارب كفار فإنه يؤمر بالإحسان إليهم، كما دل على ذلك قوله تعالى: (لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ). «سورة الممتحنة: الآية 8».

يضيف د. القوصي أن سبب نزول الآية السابقة هو أن أسماء بنت أبي بكر «رضي الله عنها» جاءتها أمها، وكانت على الشرك، وجاءت الأم ترغب في رؤية ابنتها وفي صلتها، وهنا توجهت السيدة أسماء، فقالت للنبي، صلى الله عليه وسلم: «إن أمي قدمت وهي راغبة أفأصل أمي؟ قال: نعم صلي أمك».

ولأهمية صلة الرحم، فإن النبي، صلى الله عليه وسلم، أوضح أن الله يبسط الرزق للمسلم الذي يصل رحمه حتى لو كان عاصياً «إن أعجلَ الطاعة ثواباً لَصِلَةُ الرحم، حتى أن أهل البيت ليكونوا فَجَرة، فتنموَ أموالهم، ويكثر عددهم، إذا تواصلوا» وهكذا فإن صلة الرحم من أفضل الأسباب المؤدية إلى كثرة المال والرزق، وهكذا فإن الله سبحانه وتعالى ورسوله، صلى الله عليه وسلم قد وعد واصل الرحم بالفضل العظيم، والأجر الكبير، والثواب الجزيل في الدنيا والآخرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا