• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

نادي الأعمال في دبي ينظم جلسة اقتصادية متخصصة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 أبريل 2014

نظم نادي الأعمال في دبي جلسة اقتصادية متخصصة بعنوان «عندما تنفد الأموال، نهاية الثراء الغربي»، حضرها متخصصون في قطاع المال والأعمال ومستثمرون ومهتمون بالشأن الاقتصادي في دبي والإمارات.

وتناول ستيفن دي كينج كبير المحللين الاقتصاديين في مجموعة «إتش إس بي سي» خلال الجلسة وضع الاقتصاد العالمي الحالي والنظرة المستقبلية غير الواضحة له وآثار ذلك على صناع القرار والحكومات والشركات.

وتطرق إلى وضع الإجراءات والإصلاحات اللازمة للسماح بالنمو الاقتصادي، مؤكداً أن العقود المقبلة ستشهد إعادة توزيع شاملة للثروة والسلطة في جميع أنحاء العالم مما سيجبر المستهلكين في الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا على التوقف عن البذخ.

وقالت أيما كولين مدير عام «كابيتال كلوب» في تعليق لها حول هذه الجلسة نحتاج إلى آراء كينج الثاقبة ووجهات نظره الصريحة حول الوضع الراهن في العالم ولاسيما في الإمارات العربية المتحدة. وأضافت: «شهدنا نحن المقيمون هنا نمواً سريعاً في السوق سواء كنا نعمل في شركة أو ندير عملاً خاصاً بنا، ورغم أننا نبدو أكثر أمنا في الشرق الأوسط إلا أنه من المهم التعلم من الأخطاء المرتكبة في الغرب لضمان النجاح والازدهار مستقبلاً ». وجاء كتاب «عندما تنفد الأموال» غنياً بالمراجع التاريخية، التي أضافت عمقا للنتائج التي خلص إليها كينج، حيث ذكر أنه منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وحتى فترة الازدهار القصيرة الفاصلة بعد الحرب الباردة كان بإمكان السياسيين تعزية أنفسهم بفكرة أن النمو الاقتصادي السريع يمكن في نهاية المطاف أن ينقذهم من تجاوزات مالية قصيرة الأمد.

وأضاف إن المعتقدات الحديثة حول الآفاق الاقتصادية تبدو ليست شديدة الاختلاف لأن صناع السياسة يسعون لأجل حدوث انتعاش اقتصادي قوي، واختاروا الوهم لأن الحقيقة قاتمة ومريرة ولا تحتمل. (دبي - وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا