• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

عدد «كارهيه» يزداد يوماً بعد آخر

«طوفان هجوم» ضد «الرجل الخاص»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 06 أغسطس 2016

أنور إبراهيم (القاهرة )

وكأن المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لمانشستر يونايتد والملقب بـ«سبشيال وان»، أو«الرجل الخاص» يتفنن في زيادة عدد أعدائه وكارهيه يوماً بعد يوم منذ أن بدأ مهنة التدريب، فقد تزايدت هذه الأيام حملة الهجوم عليه بعد القرار الذي اتخذه ضد اللاعب الألماني باستيان شفاينشتايجر لاعب الفريق بالتدريب مع اللاعبين «الرديف» والاحتياطيين لحين العثور على نادٍ آخر يلعب له، نظراً إلى أنه أخرجه من حساباته تماماً.

الصحافة والمواقع الرياضية العالمية وعدد من الخبراء الكرويين وصفوا هذا القرار بأنه «غير محترم» وينطوي على «قلة ذوق وعدم تقدير» وفيه «تقليل من شأن» اللاعب ووجهوا إلى مورينيو اللوم الشديد.

وآخر الإدانات جاءت من محامي سلوفيني يدعي «ديان ستيفانوفيتش» وهو عضو الاتحاد الدولي للاعبين المحترفين والذي طالب بملاحقة المدرب البرتغالي قضائياً وندد باستبعاده النجم الألماني، وقال في تصريحات لاذعة لـ«بي بي سي»: «إنها محاولة تخويف وترهيب تستوجب عندنا في سلوفينيا إدانة مورينيو بعقوبة السجن، لأنه تعامل مع اللاعب بطريقة سيئة من شأنها أن تصيبه بالإحباط واليأس»، وتابع قائلاً: «لن أتردد في مقاضاة مورينيو لأن قانون العقوبات واضح في مثل هذه الحالة إذ يقول إنه إذا كان هناك نوع من الإزعاج أو التكدير لشخص ما تجاه شخص آخر، فان العقوبة هي السجن الذي قد يصل إلى 3 سنوات»، ونصح ستيفانوفيتش اللاعب بأن يلجأ إلى الاتحاد الدولي للاعبين المحترفين ويتقدم بشكوى ضد مورينيو وقال: «أنا من جانبي سأطالب بتوقيع عقوبة السجن ضد مورينيو».

وفي نفس اتجاه التنديد والاستنكار والتعبير عن الاستياء، دخل على الخط كارل هاينز رومينيجي رئيس نادي بايرن ميونيخ، حيث كان شفاينشتايجر يلعب في صفوفه قبل رحيله إلى مانشستر يونايتد، وأيضاً المدرب الألماني أوتمار هيتزفيلد أول من منح هذا النجم الألماني فرصة اللعب في «البوندسليجا»، اللذان اتهما مورينيو بعدم الاحترام في تعامله مع اللاعب، وأشارا إلى أن مثل هذا التصرف من جانب المدرب البرتغالي قد ينفر لاعبين آخرين من الانضمام إلى يونايتد أو العمل تحت قيادة هذا المدرب، ودعا رومينيجي اللاعبين إلى التفكير ألف مرة قبل الانضمام إلى مثل هذه الأندية التي تسيء التعامل مع اللاعبين عند الاستغناء عنهم.

حتى شقيق شفاينشتايجر ويدعى «توبي» أبدى غضبه من المعاملة السيئة التي واجهها شقيقه في مانشستر يونايتد وإزاء القرار الذي اتخذه مورينيو، وكتب تغريده في حسابه الشخصي على «تويتر» قال فيها: «هذا عدم احترام» موجهاً الكلام إلى مورينيو والنادي الإنجليزي.

جديربالذكر أن إذاعة «بي بي سي» حاولت التواصل مع إدارة مانشستر يونايتد للرد على تصريحات المحامي السلوفيني سيتفانوفيتش عضو الرابطة الدولية للاعبين المحترفين، إلا أن النادي رفض الإدلاء بأي تعليق في هذا الشأن. يذكر أن كثرة تعرض شفاينشتايجر للإصابة حال دون مشاركته في الكثير من المباريات، ما جعل مورينيو يبدي عدم اقتناعه باستمراره مع الفريق.

وإذا كان «رومينيجي» رئيس بايرن ميونيخ قد أدلى بتصريح قال فيه: «إذا جاء شفاينشتايجر وأبدى رغبته في العودة إلى البايرن، فسوف نناقش الأمر معه»، فإن الإيطالي كارلو أنيشيلوتي المدير الفني للفريق البافاري أدلى بتصريح صادم قال فيه: «إن اللحظة ليست مناسبة لعودة اللاعب إلى ميونيخ وإن مانشستر يونايتد هو الذي سيقرر إلى أين سيذهب شفاينشتايجر، وهذا ليس من شأني».

المحزن في الأمر أن قرار مورينيو تزامن مع عيد ميلاد «شفايني» الـ32 إذ إنه من مواليد أول أغسطس 1984، وكان قد انتقل إلى ماننشستر يونايتد في يوليو2015 بموجب صفقة قيمتها عشرون مليون يورو.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا