• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

"رايتس ووتش": المستعمرات الإسرائيلية تتربح من انتهاك حقوق الأطفال الفلسطينيين

قطعان المستوطنين تواصل اقتحام المسجد الأقصى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 أبريل 2015

عبد الرحيم الريماوي ، وكالات (القدس المحتلة، رام الله)

جدد المستوطنون، أمس، اقتحامهم للمسجد الأقصى المبارك بمجموعات صغيرة ومتتالية. وتتولى فرقة من عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال حماية وحراسة مجموعات المستوطنين، خلال الاقتحام والجولات الاستفزازية في مرافق الأقصى المبارك. في الأثناء واصلت النساء وطالبات العلم في المسجد الأقصى تصديهن للمستوطنين، بهتافات التكبير، ونظمن حلقات دروسهن بالقرب من باب المغاربة، فيما تواصل شرطة الاحتلال احتجاز بطاقات النساء والفتيات خلال دخولهن إلى المسجد الأقصى.

من ناحية أخرى، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس، خمسة عشر فلسطينياً بالضفة الغربية.

وذكر نادي الأسير الفلسطيني في بيان إن قوات الاحتلال دهمت مدن الخليل ونابلس وجنين، والقدس وسط إطلاق نار كثيف واعتقلتهم. وتشن قوات الاحتلال يومياً حملات دهم واعتقال تطال عشرات الفلسطينيين في مدن وبلدات الضفة الغربية بحجج وذرائع مختلفة. إلى ذلك، شنت طائرات حربية إسرائيلية، صباح أمس، غارات وهمية في أجواء مدينة غزة. وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن دوي انفجارات ضخمة هزت غرب المدينة، وتبين فيما بعد أن طائرات الاحتلال الإسرائيلية الحربية نفذت غارات وهمية فوق بحر غزة.

من جهة أخرى صرح الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس، بأن القيادة الفلسطينية تريد إلغاء اتفاقية «باريس الاقتصادية» مع إسرائيل، لتتمكن السلطة الوطنية الفلسطينية من توقيع اتفاقيات تجارة حرة مع جميع دول العالم، ومن ضمنها روسيا.

وأوضح أنه مازالت هناك احتمالات لوقف التنسيق الأمني مع إسرائيل، وليس ذلك فقط، «بل كل العلاقات الثنائية بين السلطة الفلسطينية وبين إسرائيل»، التي تم التوصل إليها منذ عام 1993 ، مشيراً إلى أن ذلك سيكون تحت الدراسة.

وتابع عباس «هناك نقاط كثيرة اقتصادية وأمنية وغيرها، وإسرائيل خرقت جميع هذه الاتفاقيات، ونحن نطلب من إسرائيل أمرين، الأول أن تقبل بإعادة دراسة هذه المواضيع وتطبيقها كما تم الاتفاق عليها، أما نحن من جانبنا سنعلن عدم رغبتنا في استمرار هذه الالتزامات، في حالة عدم التزامها بتطبيق هذه الاتفاقيات».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا