• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أنقرة تتهم بابا الفاتيكان بتجاهل مآسي المسلمين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 أبريل 2015

أنقرة (وكالات)

اتهمت تركيا الليلة قبل الماضية بابا الفاتيكان البابا فرنسيس الأول بتجاهل مآسي المسلمين، كما استدعت سفيرها في الفاتيكان إلى أنقرة للتشاور بشأن حديثه عن «إبادة» الأرمن في السلطنة العثمانية التركية أثناء الحرب العالمية الأولى.

وقال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو للتليفزيون التركي، وسط تصاعد الخلاف الدبلوماسي بين تركيا والفاتيكان، «إن قراءة تلك المعاناة (قمع الأمن) بطريقة منحازة هو أمر لا يليق بالبابا والسلطات التي يمسك بها». وأضاف: «نتوقع من القادة الدينيين الدعوة إلى السلام. إن فتح الأرشيف لمن أغلقت قلوبهم لا يخدم أي هدف».

ورأى أن تصريحات البابا عن «إبادة» الأرمن مناقضة لتصريحاته خلال زيارته تركيا في شهر نوفمبر الماضي. التي دعا فيها إلى المصالحة بين تركيا أرمينيا وتسوية نزاع أذربيجان أرمينيا على إقليم ناجورني قرة باغ الأذربيجاني ذي الأغلبية الأرمنية الذي استولى عليه الأرمن عام 1993. وقال: «آمل في أن يتمسك البابا بالآراء التي أعرب عنها عندما جاء إلى تركيا، وأن يراجع توجهه الأخير».

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في تصريح على موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي: «إن تصريحات البابا المجافية الحقائق التاريخية والقانونية لا يمكن القبول بها. المكاتب الدينية ليست أماكن لإثارة الكراهية والانتقام، استناداً إلى اتهامات لا أساس لها من الصحة».

وقالت وزارة الخارجية التركية، في بيان أصدرته في أنقرة: «تم استدعاء سفيرنا في الفاتيكان محمد باجاجي للعودة إلى تركيا للتشاور، لأن البابا انتهج الانتقائية في النظرة إلى الحرب العالمية الأولى وتجاهل الفظاعات التي عانى منها الأتراك والمسلمون الذين فقدوا حياتهم والتركيز بدلاً من ذلك على المسيحيين، بشكل عام والأرمن بشكل خاص».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا