• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

أكد تطوير التنظيم الإرهابي لقدرات قتالية بهدف شن هجمات معقدة وواسعة

«يوروبول» يحذر: «داعش» يحضر لاعتداءات كبيرة في أوروبا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 يناير 2016

عواصم (وكالات)

حذر روب وينرايت مدير وكالة الشرطة الأوروبية «يوروبول» أمس، أن من المرجح للغاية أن ينفذ تنظيم «داعش» ومتشددون آخرون عمليات إرهابية كبيرة جديدة في أوروبا عقب اعتداءات باريس الدامية في 13 نوفمبر الماضي. فيما أكد الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند الاثنين في نيودلهي أمس، أن بلاده مصممة على ضرب «داعش» الذي «يهددنا ويقتل أطفالنا» مراراً وتكراراً، وذلك في أعقاب نشر شريط فيديو للتنظيم الإرهابي شمل صور 9 أشخاص زعم أنهم ممن شاركوا في هجمات باريس التي أودت بحياة 130 شخصاً. كما تضمن الشريط تهديدات موجهة لأولاند وغيره من قادة دول التحالف الدولي الذي يشن ضربات جوية ضد «داعش» في سوريا والعراق. وفيما اعتقلت كل من ماليزيا وتركيا متطرفين مرتبطين بالتنظيم الإرهابي، حذر رئيس الحكومة الماليزية نجيب عبد الرزاق من أن «داعش» يمثل تهديداً «حقيقياً للغاية» لبلاده وذلك بعد ساعات من بث تسجيل مصور يزعم أنه من الجناح الإقليمي للتنظيم يحذر من وقوع هجمات في الدولة ذات الغالبية المسلمة بعد توقيف أنصار له.

وحذر مدير يوروبول من أن التنظيم الإرهابي قام بتطوير «قدرات قتالية جديدة لشن حملة هجمات واسعة النطاق» تتركز بشكل خاص على أوروبا، مشيراً إلى أن المتشددين يحضرون لعمليات أخرى. وفي تقرير قدمه وينرايت لمناسبة الإطلاق الرسمي في امستردام للمركز الأوروبي لمكافحة الإرهاب في امستردام، أكد محللو يوروبول أن التنظيم المتشدد يعد بالفعل لاعتداءات جديدة في دول أعضاء في الاتحاد بينها فرنسا. وقال وينرايت إن «الخبراء الوطنيين اتفقوا على واقع أن «داعش» لديه الرغبة والقدرة على شن هجمات جديدة في أوروبا»، مبيناً أن الهجمات ستركز بشكل أساسي على أهداف هشة (المجتمع المدني) بسبب الأثر الذي يخلفه ذلك». وتحدث المسؤول الأمني عن «تغير في استراتيجية (داعش) الذي يريد التحرك بشكل عالمي».

وتقرير يوروبول جاء نتيجة ندوة بين خبراء من الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي نظمت بعد 3 أسابيع على اعتداءات باريس الدامية.

ويتحدث التقرير عن «تغير في طريقة عمل» التنظيم الذي يسيطر على مساحات واسعة في سوريا والعراق وأصبح قادراً الآن على شن «سلسلة هجمات معقدة ومنسقة بشكل جيد» حينما يشاء وفي أي مكان في العالم بفضل مقاتلين محليين يعرفون جيداً المنطقة التي يتواجدون فيها. وتابع التقرير «يبدو أن قادة التنظيم المتطرف لديهم حرية تكتيكية حين يختارون أهدافهم بهدف تكييف مخططاتهم بحسب الظروف المحلية المحددة ما يجعل الأمر أكثر صعوبة لقوات الأمن لكي ترصد مثل هذه المخططات وكشف الأشخاص الضالعين في هذه المرحلة المبكرة». والمركز الأوروبي لمكافحة الإرهاب في مقر يوروبول بلاهاي، لديه حالياً 40 محللاً لكنه يملك بحسب وينرايت، إمكانات يمكن تعزيزها في الأشهر المقبلة فيما تعهدت دول الاتحاد الأوروبي تحسين تقاسم المعلومات بعد اعتداءات باريس.

وأوضح مدير يوروبول «المركز سيركز بشكل خاص على مجموعة مؤلفة من 5 آلاف مواطن أوروبي أصبحوا متطرفين عبر مشاركتهم في النزاعات في سوريا والعراق وبينهم عدد كبير عاد إلى مجتمعاتنا ويشكل خطراً أمنياً كبيراً».

29 قتيلاً باعتداءات انتحارية شرق الكاميرون

ياوندي (وكالات)

قتل 29 شخصاً على الأقل باعتداءات انتحارية استهدفت أمس، سوقاً في قرية بأقصى شمال شرق الكاميرون، في منطقة تتعرض باستمرار لهجمات جماعة «بوكو حرام» الإرهابية، وفق مصدر في الشرطة. وقال المصدر «لدينا حصيلة أولية تتحدث عن 29 قتيلاً ونحو 30 جريحاً»، لكن من غير المعروف إنْ كان الانتحاريون بين القتلى، ولا عددهم.