• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تفقد المتحف الإسلامي لمقتنيات سالم السامان

سلطان بن زايد يشيد بالحرص على جمع المفردات النادرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 أبريل 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أشاد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، بجهود وحرص سالم السامان على اقتناء مفردات نادرة وجمعها في متحف، تم إهداؤه لقرية التراث التي تعتبر الواجهة التراثية والثقافية والحضارية لأبوظبي.

وتفقد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس نادي تراث الإمارات، المتحف الإسلامي لمقتنيات سالم السامان، الذي يضم مجموعة متنوعة من الخناجر، وأهمها الخناجر العمانية ذات الزخارف البديعة، وذلك ضمن فعاليات مهرجان سلطان بن زايد التراثي البحري الأول، الذي ينظمه نادي تراث الإمارات بمناسبة يوم التراث العالمي، بالقرية التراثية على كاسر الأمواج من 11 حتى 18 أبريل الجاري.

عملات

واستمع سموه خلال جولته في المتحف إلى شرح مفصل عن المقتنيات التي جمعت من مختلف أنحاء العالم من قبل سالم السامان، بما فيها أهم القطع النقدية النادرة الإسلامية والعربية والأوروبية والأميركية، وعددا كبيرا من النقود التي كانت متداولة في دولة الإمارات، ومنها العملات الذهبية التي سكت في مناسبات وطنية للدولة، واشتمل المتحف على الكثير من العملات النقدية القديمة والجديدة الذهبية والفضية، التي كانت متداولة في الفترات الأولى لقيام الدولة، وفي المتحف الكثير من العملات المختلفة التي تم تداولها على أرض الدولة نتيجة للصلات الحضارية مع كثير من الدول، والتي تدرجت حسب التسلسل التاريخي في العصور المختلفة، وهناك نقود أوروبية عديدة تعود إلى فترات زمنية متأخرة فضية وذهبية، ونقود لدول عربية وإسلامية فضية وذهبية مثل جنيه السلطنة المصرية.

قسم المصاحف

كما جال سموه على قسم النقود الذهبية التي تعود إلى العصور الإسلامية، وكذلك العملات الذهبية الفارسية من زمن رضا بهلوي 1355م شاه إيران، وعملات ذهبية عثمانية متنوعة مثل عملة السلطان أحمد شاه قاجا، وعملة كويتية وعملة سعودية ضربت في مكة المكرمة 1370م، بالإضافة إلى العديد من العملات الذهبية كالدولار الأميركي الذهبي، وماهور الهندي، والدينار العراقي، فضلاً عن العملة الأوروبية عن إمبراطور فرنسا، وشلن الملكة إليزابيث، والفرنك الفرنسي 1876، أما العملات الفضية فهي كثيرة من زمن الوليد بن عبد الملك 91هـ، وزمن الخليفة يزيد بن عبد الملك 103هـ، وزمن الخليفة المنصور 136هـ.

وكذلك اطلع سموه على قسم المصاحف القديمة والتي تعود إلى أربعمائة عام، وكذلك المصحف النادر الذي خط على سعف النخيل يدويا، وطالب سموه بالحفاظ على هذه المصاحف من خلال ترميمها والعناية بها.

من جهة أخرى تتواصل فعاليات مهرجان سلطان بن زايد التراثي البحري في القرية التراثية بكاسر الأمواج، وامتلأت لليوم الثالث على التوالي ساحات القرية بالزوار، واستقبلت أكثر من 150 طالباً وطالبة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا