• الثلاثاء 03 شوال 1438هـ - 27 يونيو 2017م
  04:05     وفاة وزير الدفاع السوري السابق مصطفى طلاس في فرنسا     

الجهات الشرعية ستفصل إعلان ثبوت الرؤية

الجروان: صعوبة رؤية هلال شوال السبت.. والعيد فلكياً الاثنين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 يونيو 2017

أحمد مرسي (الشارقة)

أكد إبراهيم الجروان الباحث في علوم الفضاء والفلك، نائب مدير عام مركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك، أن ظروف الرؤية البصرية لهلال شهر شوال يوم السبت الموافق 24 يونيو الجاري في دولة الإمارات، تكون غير ممكنة، وتتحسن تدريجياً كلما اتجهنا نحو الأفق الغربي، وبالتالي تكون ظروف الرؤية في السعودية أفضل.

وأوضح أن هذا العام، ووفقاً للرؤية البصرية للهلال لغرة شوال وبداية عيد الفطر، قد لا يكون هناك توافق في الرؤية البصرية، بين الدول الإسلامية، وأن الجهات الشرعية المختصة في البلدان ستفصل إعلان ثبوت الرؤية وما إذا كان يوم الأحد أو الاثنين هو أول أيام عيد الفطر.

وقال: «يولد هلال شهر شوال في الساعة 06:31 صباحاً بتوقيت الإمارات من يوم السبت 24 يونيو 2017، وسيغرب بعد غروب الشمس بـ18 دقيقة، ويكون على ارتفاع 3 درجات من الأفق الغربي وقت غروب الشمس وعمره عند غروب الشمس (الفترة من الاقتران إلى وقت الرصد) 12 ساعة و41 دقيقة، وعليه فإن الظروف المناسبة لرؤيته في دولة الإمارات غير ممكنة حسب شروط الرؤية البصرية للهلال المتعارف عليها فلكياً مع وجوده فعلياً فوق الأفق الغربي، فيما ستكون رؤيته ممكنة بعد غروب شمس 25 يونيو، وعليه فلكياً يكون الاثنين 26 يونيو غرة شوال حسب ظروف الرؤية البصرية لدولة الإمارات».

وتابع الجروان: «تتحسن ظروف الرؤية البصرية كلما اتجهنا غرباً وتكون ظروف الرؤية في السعودية أفضل من الإمارات، وظروف الرؤية في مصر أفضل من السعودية، وظروف الرؤية في المغرب أفضل من مصر وهكذا كلما اتجهنا نحو الغرب، وتكون فرصة رؤية الهلال واردة عند بعض الدول الإسلامية التي تقع غرب الإمارات فيكون الأحد غرة شوال.

وعلى صعيد آخر، أكد الباحث في علوم الفضاء والفلك بالشارقة، أن الفترة الزمنية الواقعة بين 15 و28 يونيو من كل عام، هي الفترة الزمنية التي يبلغ طول النهار في الجزء الشمالي من الأرض مداه وتكون ساعات النهار هي الأطول، تزامناً مع موعد انقلاب يونيو الصيفي الذي سيحل هذا العام يوم الأربعاء 21 يونيو 2017 الساعة 08:24 بتوقيت الإمارات، حيث ستكون الشمس في أقصى موقع لها نحو الشمال وتتعامد فوق مدار السرطان عند درجة 23.5 شمالاً.

وأشار الجروان إلى أن طول النهار في الإمارات خلال هذه الفترة سيتجاوز 13 ساعة و48 دقيقة في بعض المناطق، أما دول العالم فسيتزايد طول النهار كلما اتجهنا نحو الشمال، متجاوزاً شمال البحر المتوسط الـ15 ساعة، وفي بحر البلطيق سيتجاوز طول النهار 18 ساعة، حيث ستكون الدول التي في دائرة عرض 55 شمالاً بالليالي البيض كما تسمى في اسكندنافيا وسانت بيترسبورج الروسية، حيث لا يختفي الشفق بعد غروب الشمس نهائياً، بل يتداخل بعد غروب الشمس الشفق المسائي بالشفق الصباحي قبل أن تطلع الشمس مرة أخرى، أما الدول شمال دائرة عرض 66.5 شمال اسكندنافيا والشمال الروسي والكندي وألاسكا فستحظى بنهار دائم لا تغيب عنه الشمس في تلك الفترة الزمنية المتزامنة مع انقلاب يونيو الصيفي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا