• السبت 08 جمادى الآخرة 1439هـ - 24 فبراير 2018م

يقدم خدماته واستشاراته للطلبة

مركز جديد لخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة بجامعة زايد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 يناير 2013

دبي (الاتحاد) - تطلق جامعة زايد خلال العام الأكاديمي الجاري، بمقرها في أبوظبي، مركزاً جديداً لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة، يحمل اسم “مركز حميد مطر الطاير لمصادر التكنولوجيا المساعدة، لخدمة ذوى الاحتياجات الخاصة، وذلك بعد أن افتتحت الجامعة خلال العام الماضي مركز خلف الحبتور لمصادر التكنولوجيا المساعدة في فرع الجامعة بدبي، برعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس جامعة زايد.

ويقدم المركز الجديد خدماته واستشاراته المهنية لطلبة الجامعة، الفعاليات والقطاعات المختلفة في أبوظبي وغيرها من إمارات الدولة.

وبدأ مكتب التسهيلات لذوي الاحتياجات الخاصة بالجامعة تصميم برامج تدريبية متنوعة حول استخدامات وسائل تقنية المعلومات لمختلف الإعاقات، من خلال مركز خلف الحبتور لمصادر التكنولوجيا المساعدة، الذي امتدت خدماته إلى خارج الجامعة عبر إعداد برنامج تدريبي لمنطقة رأس الخيمة التعليمية.

وقال د. سليمان الجاسم مدير جامعة زايد “إن الجامعة تحرص دائماً على دعم أنشطة المشاركة المجتمعية بكافة مجالاتها، حيث ترتبط الخطة الدراسية والبرامج الأكاديمية والثقافية للجامعة بشكل عام بحاجات المجتمع، وتتوافق مع قضاياه واهتماماته، مشيراً إلى دعم الجامعة للطلبة وأساتذتها وتشجيعهم على طرح الأفكار والإبداعات القابلة للتطبيق العملي”.

ولفت الجاسم إلى أن الجامعة تقوم بدورها الحيوي في تقديم الخدمة العلمية لمؤسسات وقطاعات العمل المختلفة ومن بينها العاملين في أقسامها وإداراتها من ذوي الاحتياجات، مشيراً إلى تنظيم الأنشطة والفعاليات المتنوعة لنشر الوعي بين الطلاب والعاملين والجمهور بالأساليب العلمية للتعامل، ومساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة، مؤكداً سعي الجامعة للمشاركة في المنتديات العامة التي تتناول اهتماماتهم.

من ناحية أخرى، أوضحت فاطمة القاسمي مديرة مكتب التسهيلات لذوي الاحتياجات الخاصة بجامعة زايد أن البرنامج الذي تم تصميمه لمنطقة رأس الخيمة التعليمية استمر على مدار أربعة أيام، وتناول التدريب العملي على استخدام أجهزة الحاسوب وتطبيقاته المختلفة باستخدام البرامج “التعويضية” لرفع مستوى الأداء المهني والمهارات للمكفوفين.

وقالت القاسمي، إن ورشة العمل تضمنت كيفية استخدام نظام التشغيل ماكنتوش “ماك”، مع خاصية قارئ الشاشة، مشيرة إلى أن هذه الأداة تتميز بتكنولوجيا تحويل النص المكتوب إلى كلام صوتي وقابل للعمل على جميع البرامج الخاصة بـ “ماك”، كما يساعد الطلبة ضعاف البصر في قراءة محتويات شاشة الكمبيوتر. وأضافت انه يجري حالياً الإعداد لتنظيم ورش عمل للعاملين ذوي الإعاقات السمعية، في عدد من المؤسسات الكبرى، ويستند التعاون على دراسة الاحتياجات وفقاً لمتطلبات العمل الوظيفي، اذ يقوم المكتب باستخدام أحدث الأجهزة التقنية والبرامج التعويضية لتحقيق نفس الأهداف في تقديم الخدمة العلمية للمؤسسات والهيئات من خلال خبراء الجامعة المتخصصين في كل المجالات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا