• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

شددت أمام مجلس حقوق الإنسان على الحل السياسي وفقاً لـ«جنيف-1»

الإمارات تؤكد التزامها الثابت بمساعدة اللاجئين السوريين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 يونيو 2017

جنيف (وام)

أكدت دولة الإمارات أمام مجلس حقوق الإنسان التزامها الثابت تجاه مساعدة اللاجئين السوريين، مشددة على أنه لا سبيل لوضع حد للصراع في سوريا غير الحل السياسي وفقا لمبادرة «جنيف-1».

جاء ذلك في كلمة الدولة أمام الدورة الخامسة والثلاثين للمجلس المنعقدة في جنيف في إطار الحوار التفاعلي مع لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن سوريا.

ورحب السفير عبيد سالم الزعابي المندوب الدائم للإمارات لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف، في كلمة الدولة بأعضاء لجنة التحقيق الدولية المستقلة معبرا لهم عن الشكر والتقدير للحديث الشفوي الذي قدموه حول الأوضاع المأسوية التي يعيشها الشعب السوري الشقيق منذ أكثر من 6 سنوات.

وأكد أن أمد تجاهل القانون الدولي في الصراع السوري قد طال، وأنه على المجتمع الدولي أن يتمسك بالمعايير الدولية باعتبارها شرطا أساسيا لإنهاء المعاناة المتواصلة للشعب السوري. وأوضح أن التقارير الصادرة عن جهات موثوقة من بينها اللجنة المستقلة الدولية، لاتزال تؤكد استمرار انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا واستخدام العنف والإفراط في استعمال القوة مما يؤدي إلى تفاقم حالات الوفيات والاحتجاز والتشريد في صفوف المدنيين بالإضافة إلى شن الهجمات العشوائية والتي كان آخرها هجوم الأسلحة الكيميائية في مدينة خان شيخون والذي راح ضحيته العديد من المدنيين الأبرياء.

وأضاف: إن كل ذلك يحدث في تحد صارخ للقوانين الدولية وخرق صريح لاتفاقيات جنيف لعام 1949، وفي غياب أية مساءلة بالنسبة لمرتكبي هذه الجرائم، خاصة أن لجنة التحقيق المستقلة صنفت هذه الجرائم في تقاريرها السابقة على أنها جرائم ضد الإنسانية ينبغي مساءلة مرتكبيها تمشيا مع المعايير الدولية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وعلى الصعيد الإنساني أكد سعادته أن دولة الإمارات ظلت داعما رئيسيا لمجابهة تداعيات الأزمة السورية منذ اندلاعها ومشاركا نشطا في كل الفعاليات الدولية والإقليمية الخاصة بالأزمة السورية، مبدية التزاما ثابتا تجاه مساعدة اللاجئين السوريين.

ونوه إلى أن دولة الإمارات قدمت حتى الآن نحو 811.8 مليون دولار للأزمة السورية، وتعهدت خلال مؤتمر المانحين لدعم سوريا الذي عقد ببروكسل في أبريل 2017، بتقديم مبلغ 68 مليون دولار أميركي إضافي خلال العام الحالي 2017، فضلا عن قرار الحكومة الإماراتية باستقبال 15 ألف سوري خلال فترة خمس سنوات، كما تم الإعلان عنه خلال قمة القادة الخاصة باللاجئين التي عقدت بنيويورك في شهر سبتمبر 2016.

وفي ختام كلمته جدد السفير الزعابي تأكيد دولة الإمارات بأنه لا توجد طريقة أخرى لوضع حد للصراع في سوريا غير الحل السياسي داعيا في هذا السياق المجتمع الدولي إلى تكثيف الجهود بشكل عاجل وملح بغية إحراز تقدم في المحادثات الجارية حاليا والبدء بحوار سياسي بناء وفقا لمبادرة (جنيف-1) بما يستجيب للتطلعات المشروعة للشعب السوري.