• الجمعة 28 رمضان 1438هـ - 23 يونيو 2017م

اختيار علوية ثاني ورامي ياسين

«إيمج نيشن أبوظبي» تشارك في برنامج صناع الإعلام العالمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 يونيو 2017

أبوظبي (الاتحاد)

تمثل إيمج نيشن أبوظبي، إحدى الشركات الرائدة في مجال الإعلام والترفيه في العالم العربي، عن تمثيلها لدولة الإمارات في دورة هذا العام من برنامج صناع الإعلام العالمي، الذي يركز على التبادل الثقافي في لوس أنجلوس الأميركية بهدف جمع كتَّاب سيناريو من دول مختلفة مع كبار المتخصصين الأميركيين في مجال الترفيه.

وكان قد تم اختيار كل من المخرجة الإماراتية علوية ثاني والمنتج رامي ياسين، ليمثلا إيمج نيشن ضمن مجموعة مكونة من 14 صانع أفلام قادمين من مختلف أنحاء العالم ليشاركوا في برنامج مكون من ستة أسابيع يقيم فيه المشاركون في لوس أنجلوس، وتعمل علوية ثاني لدى إيمج نيشن أبوظبي كمديرة إنتاج بينما عمل رامي ياسين على إنتاج مجموعة من أفلام إيمج نيشن مثل «زنزانة» و«المختارون».

التعاون الإبداعيويهدف برنامج صناع الإعلام العالمي في دورته الثانية إلى تعزيز وتقوية التعاون الإبداعي بين كبار المتخصصين في مجال الترفيه في الولايات المتحدة والمواهب السينمائية الدولية في محاولة لربط الثقافات ورواة القصص.  وكجزء من البرنامج، ستحضر علوية ورامي ورشات تدريبية وورش عمل ودروساً متقدمة، بالإضافة إلى المشاركة في ورشات صناعة أفلام مكثفة بدءاً من كتابة السيناريوهات إلى الإنتاج الإبداعي بهدف اكتساب الخبرة المباشرة في مجال صناعة السينما العالمية من فريق من كبار المختصين الأميركيين.

جدير بالذكر أن علوية ثاني قد تخلت عن عملها في المجال المصرفي لتحقيق حلمها في العمل في مجال الإعلام والترفيه الذي عملت به لأكثر من 10 أعوام، ستة منها في إيمج نيشن أبو ظبي.. وتركت بصمتها على مجموعة من البرامج والأعمال منذ انضمامها لفريق عمل إيمج نيشن أبوظبي بالتحديد على (استديو الفيلم العربي)، كما كان لها دور أساسي في تطوير وإنتاج أول مسلسل تلفزيوني لإيمج نيشن (قلب العدالة). خطوة متقدمةوأعربت علوية ثاني عن سعادتها باختيارها للمشاركة في هذا البرنامج الذي سيشكل خطوة متقدمة في رحلتها المهنية، وقالت إن التجربة والتوجيه الذي تتلقاه سيساعدها حتماً على النمو، وتتمنى أن يلهم المخرجين الإماراتيين الآخرين أو المهتمين بالعمل في هذه الصناعة للانضمام إليه». ويتسع البرنامج أيضاً إلى ما بعد التعليم العملي والتدريب على الأعمال التجارية وتقديم فرص التواصل المهني في لوس أنجلوس إلى إتاحة الفرصة للمختصين لزيارة صناع الأفلام في بلدانهم، وسيقدمون حلقات عمل في مجال الأفلام والإعلام إلى مجتمعات صناعة الأفلام المحلية، مع الاستمرار في إقامة حوارات إيجابية وتعزيز التفاهم بين الثقافات من خلال هذه الزيارات.

وتحصل علوية ورامي مع الزملاء المشاركين الآخرين، على دعم سنوي لتطوير مشاريعهم عن بعد، بالإضافة إلى تأهيلهم للتقديم على منح لأفلامهم المستقلة، ويتم دعم برنامج صناع الإعلام العالمي من خلال شراكة بين «إندبيندنت فيلم» ومكتب وزارة الخارجية الأميركية للشؤون التعليمية والثقافية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا