• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

نجاة مسؤول في المخابرات من الاغتيال في عدن

بحاح يعود والحكومة الشرعية إلى اليمن بشكل دائم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 يناير 2016

بسام عبدالسلام (عدن)

أعلنت الحكومة اليمنية عن بدء ممارسة مهامها بشكل دائم من مدينة عدن، جنوب البلاد، عقب وصول نائب الرئيس رئيس الحكومة، خالد بحاح، إلى المدينة أمس برفقة عدد من وزرائه، في حين يتطلع الشارع اليمني أن تكون هذه الخطوة في طريق في تحقيق الانتصارات الميدانية وإعادة تطبيع الأوضاع في المدن المحررة والبدء بعمليات الأعمار والنهوض بالبلد من جديد. ونقل مصدر مسؤول في مكتب بحاح قول أن العودة دائمة للحكومة بكامل أعضائها للبدء في ممارسة مهامهم وتلمس هموم واحتياجات المواطنين واستكمال مواصلة إعمال الإغاثة الإنسانية وإعادة الأعمار وإعادة الأمن والاستقرار، لاسيما في المدن والمحافظات التي تم تحريرها من المليشيا الحوثية وصالح الانقلابية.

وأضاف المصدر بحسب ما نشرته وكالة الأنباء الرسمية «أن من أولويات الحكومة في الوقت الراهن الجانب الأمني ووضع خطة لإحكام السيطرة على مدينة عدن، وذلك بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، وتنشيط مختلف القطاعات الخدمية والأساسية التي تحتل أهمية لدى المواطنين، وشهدت مدينة عدن عقب عودة نائب الرئيس انتشاراً أمنياً كثيفاً في شوارعها، وشددت النقاط التفتيشية إجراءاتها المشددة في مداخل ومخارج المديريات، وكان بحاح عاد إلى عدن في الثامن من يناير الجاري بعد أشهر من مغادرته المدينة وإقامته في الرياض، لكنه غادرها في اليوم ذاته، وقبلها في أكتوبر غادر عدن عقب استهداف مقر الحكومة بعمليات إرهابية تبناها تنظيم (داعش)، ويوجد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في عدن منذ نوفمبر الماضي بعدما عاد إلى المدينة قادما من مقر إقامته المؤقت في الرياض برفقة عدد من الوزراء والمسؤولين في البلاد.

ميدانياً نجا مسؤول في المخابرات اليمنية بمدينة عدن، جنوب البلاد، من انفجار عبوة ناسفة زرعها مسلحين مجهولين في سيارته الخاصة في مديرية المنصورة وسط المدينة. وقال سكان محليون في حي العيادات بالمديرية لـ«الاتحاد» أن عبوة ناسفة انفجرت في سيارة مسؤول البحث الجنائي في المنصورة الرائد صلاح الحجيلي عقب ترجله منها في أحد الشوارع الفرعية، وأن المسؤول الأمني لم يصب بأذى، وتأتي العملية بعد أقل من 24 ساعة من اغتيال العقيد طه الصبيحي مسؤول الانتشار الأمني في شرطة عدن واثنين مدنيين بينهم امرأة في هجوم مسلحين على المركبة التي يستقلها في المنصورة.

وقتل مواطن برصاص مسلحين مجهولين أثناء مروره بمركبته في منطقة الدرين بمديرية الشيخ عثمان، قبل أن يلوذوا بالفرار، وقال شهود عيان إن مسلحين قاموا بإطلاق النار على أحد المواطنين الذين يستقلون حافلة صغيرة «باص» بالقرب من منطقة الحرمين، مما أدى إلى مقتله على الفور، وأن المسلحين قاموا بالسطو على الحافلة والتوجه بها إلى مكان مجهول. وكان محافظ عدن العميد عيدروس الزبيدي، قال في وقت سابق إن لعنة الاغتيالات ستظل متربصة بكل من يحاول خدمة هذا الشعب وهذه المدينة، مضيفاً: «لن نتراجع قيد أنملة، نعلم جداً أن عقول الخراب وأذرع الفوضى تعاني الأمرين بعد أن عاودت أجهزة الدولة نشاطها في عدن، لذا فهي تتخاطب بالقتل لتصفي خصومها، أو تخفف من وطأة ضرباتهم، وهذا ما لن يحدث». وقال: «لا خوف اليوم على العاصمة عدن، ونحن نقدر حجم المسؤولية الملقاة على عاتقنا، وما سنشهده جميعاً خلال الأيام القادمة من تحسن في شتى القطاعات سيكون رد اعتبار سيتحقق بفضل الإرادة الشعبية والتضحيات الجسام الذي قدمها أبناء هذه المدينة الصادقة، لافتاً إلى أن زمن الخوف والفوضى انتهى، وأن المستقبل اليوم للأيادي البناءة البيضاء الشريفة التي تساهم بشكل فعال في دعم بناء مؤسسات الدولة التي لطالما حلمنا باستعادتها واليوم نشيدها خطوة خطوة».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا