• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الوجه الآخر لعاصمة الأولمبياد

الفقر والكرة والأقدام الحافية!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 أغسطس 2016

ريو دي جانيرو (الاتحاد)

أمام بريق نجوم وأبطال السباحة وألعاب القوى والجمباز وسباق الذهب والأرقام القياسية، تحتل كرة القدم كل المساحات في الوجه الآخر لريو دي جانيرو عاصمة الألعاب الأولمبية لمدة 17 يوماً، تلك المدينة الفقيرة التي تعاني من أزمات اقتصادية، ويعيش أطفالها على ممارسة كرة القدم اللعبة الشعبية الأولى، ويخرجون بأقدامهم الحافية على شاطئ «كوباكابانا»، وفي الشوارع مثل المئات من نجوم «السامبا» الذين خرجوا من هنا في مقدمتهم زيكو ورونالدو وجونيور جيرزينيو، وروماريو، كما يوجد في ريو ستاد الماراكانا الأشهر على الإطلاق في أميركا الجنوبية، بالإضافة إلى أندية بوتافوجو، فلوميننسي، فاسكو دا جاما وفلامنجو .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا