• الخميس 25 ذي القعدة 1438هـ - 17 أغسطس 2017م

فتاوى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 يونيو 2017

لم أحلق شعر الرأس أو أقصره خلال العمرة.. فهل تقبل؟

من اعتمر، ولكنه لم يحلق حتى عاد إلى بلده، أو مضى عليه وقت طويل بأن كانت بلاده بعيدة، فعليه أن يحلق أو يقصر ثم يذبح الدم.. قال الشيخ المواق المالكي في التاج والإكليل:( قال مالك: الحلاق يوم النحر أحب إليَّ وأفضل وإن أخّر الحلاق حتى رجع إلى بلده جاهلاً أو ناسياً حلق أو قصر وأهدى). وقال الخرشي في شرحه على مختصر خليل:(والمعنى: أن من أخّر الحلاق إلى أن رجع إلى بلده فإنه يلزمه الدم ويكفي الطول في لزوم الدم فيمن بلاده بعيدة) ثم قال: (كتأخير الحلق لبلده) أي: عامداً أو جاهلاً أو ناسياً.

ما حكم أكل الصائم بعد دخول وقت الفجر؟

ينبغي على المسلم أن يحتاط لدينه، وخصوصاً في العبادات، ومنها الصيام، ومن مستحباته أن يمسك الصائم عن المفطرات قبل الفجر بوقت كافٍ، حتى لا يفاجأ بالأذان، وهو يأكل ويشرب.

ولكن من أكل أو شرب وهو يعتقد بقاء الليل، ثم شك بعد ذلك هل وقع شربه قبل الفجر أم بعده، فيجب عليه في هذه الحالة القضاء بدون كفارة كما نص فقهاء المذهب المالكي.

قال الشيخ محمد عليش في منح الجليل: ((أو أكل معتقداً بقاء الليل أو غروب الشمس ثم (طرأ) له (الشك) في الفجر أو الغروب فالقضاء في الفرض دون النفل إذ ليس من العمد الحرام)).

ومن هنا فنوصيك يا أختي الكريمة بقضاء هذا اليوم، لوقوع الشك لديك هل شربت قبل الفجر أم بعده، ولا إثم عليك في هذه الحالة، ولكن إن كنت تعلمين أن التقويم المعلق أدق وأصح من تقويم الباحث الإسلامي، وشربت الماء بناء على أن وقت الفجر لم يدخل، ففي هذه الحالة الصيام صحيح ولا حرج عليك ولا قضاء، وإن تيقنت وقوع الشرب بعد الفجر فالقضاء لازم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا