• الخميس 24 جمادى الآخرة 1438هـ - 23 مارس 2017م

استعراض المسودة النهائية لمشروع الاستراتيجية الأسرية بالشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 أبريل 2014

عقدت مراكز التنمية الأسرية بالشارقة أمس، اجتماعا في مقر المجلس الأعلى لشؤون الأسرة برئاسة موضي الشامسي مدير عام مراكز التنمية الأسرية نائب رئيس اللجنة التوجيهية لاستراتيجية الأسرة مع رؤساء ومديري 21 مؤسسة حكومية واتحادية بالدولة لعرض المسودة النهائية لمشروع الاستراتيجية الأسرية بالشارقة، تحت عنوان “تماسك الأسرة.. تماسك للمجتمع” تمهيدا لرفعها إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة لاعتمادها ومن ثم تنفيذها.

وأثنت الشامسي على مشاركة ودعم الجهات الحكومية والاتحادية للمشروع، مستعرضة أهم الانجازات العلمية التي تمت لتنفيذ مشروع الاستراتيجية خلال الفترة الماضية، ومنها ابرام اتفاقية شراكة مع جامعة الشارقة، ووزارة العدل، والاستعانة بخبرائهم والمختصين القانونيين، وإعداد خطة شاملة ومتكاملة للمشروع بمراحلها وأنشطتها، وتشكيل لجنة توجيهية برئاسة فخرية من سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، وإثنى عشر عضوا من رؤوساء ومديري المؤسسات الحكومية والاتحادية ذات العلاقة، إلى جانب إعداد المستند العلمي والمتمثل بالأوراق العلمية والتي تعتبر المرجع العلمي لمحاور الاستراتيجية وتشكيل لجان عمل مختصه من الشركاء والعاملين بالمجال الأسري ضمن فرق عمل واخيرا إعداد الوثيقة الرسمية بصورتها النهائية وعرضها كمسودة .

وعرض الدكتور حسين العثمان مستشار الاسترتيجية خلال مشاركته أهم المحاور الأسرية التي تمس القضايا الأسرية والتي تم اعتمادها ليتم بذلك العمل بها ضمن مشروع له رؤية ورسالة وأهداف وخطط تشيغلية وصولا للنتائج وتحقيق مؤشرات الأداء المرجوة. وتمثلت المحاور في “الأسرة والتشريعات والقوانين الوطنية ووظائف الأسرة وعناصر تكوينها والدور الثقافي للأسرة في عصر تكنولوجيا المعلومات والاحتياجات والحقوق الأساسية للأسرة وتمكينها في إطار التنمية الوطنية المستدامة والتحديات التي تواجه الأسرة في القرن الحادي والعشرين”.. ويأتي كل محور ليحمل بدوره العديد من القضايا الأسرية التي تستوجب الوقوف عليها. وتضمن اللقاء مداخلات قيمة من الحضور الذين أثنوا فيها على المشروع القيم ذي الأهداف السامية الذي يضع قضايا الأسرة وهمومها في الصدارة مثمنين دور مراكز التنمية الأسرية بقيادتها الرشيدة ومبادراتها التي تمس الواقع الذي نعيشه.

وأكدت موضي الشامسي أن تضافر الجهود مع الإيمان بالعمل الجماعي من أجل مجتمع آمن يتحقق في رعاية أسرة قوية كونه أساس العمل القيم الذي من خلاله تعمل المؤسسات وفق خطط وبرامج موجهة ومنظمة. (الشارقة ـ وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض