• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

القبض على عصابة بريطانية متخصصة بسرقة عملاء البنوك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 أبريل 2014

محمود خليل (دبي)

تمكنت شرطة دبي من القبض على بريطانيين قاما بسرقة حقيبة تحتوي على 1,435,000 درهم إماراتي من سيارة أحد عملاء البنوك، ادعى الأول أنه من الشرطة، وانتشل الثاني الحقيبة ولاذ بالفرار.

وأكد اللواء خبير خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، في مؤتمر صحفي عقده في مبنى القيادة، أن الدور الذي تقوم به الأجهزة الأمنية الإماراتية تحت قيادة وزارة الداخلية لبسط الأمن مهم لكي تكون الإمارات الأكثر أمانا في العالم.

وأوضح أن تفاصيل القضية تعود لورود بلاغ بتاريخ 20 ـ 4 ـ 2014 إلى غرفة القيادة والسيطرة في القيادة العامة لشرطة دبي، يفيد بوقوع حادث سرقة مبلغ مالي من أمام بنك الإمارات دبي الوطني برقة البطين على شارع بني ياس بدبي.

وفور تلقي البلاغ انتقل إلى مكان الحادث فريق متخصص من الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، وبالاستفسار من المبلغ الأول المدعو (ن. م. ك)، هندي الجنسية، والمبلغ الثاني المدعو (م. ش. ت)، هندي الجنسية، أفاد كل منهما أنه في حوالي الساعة 11.40 من صباح يوم الأحد الموافق 20 ـ 04 ـ 2014، اتجه كلاهما إلى بنك الإمارات دبي الوطني الكائن بمنطقة رقة البطين، وقام المبلغ الثاني بصرف 3 شيكات بقيمة إجمالية قدرها 1.435.000 درهم، وضعها في حقيبة سوداء وعاد إلى السيارة التي كان ينتظره فيها المبلغ الثاني، وقام بوضع الحقيبة على الكرسي الخلفي، وأغلق باب السيارة، فإذ بشخص يطرق زجاج النافذة ويخبر السائق، المبلغ الأول، بأنه من الشرطة وأن الوقوف في هذا المكان ممنوع، وعليه سيحرر مخالفة مرورية، وطلب منه النزول من السيارة. وحينها نزل المبلغان واتجها برفقة ذلك الشخص إلى خلف المركبة، وحاولا إقناعه بعدم تحرير أي مخالفة، ولكن حين سأله الثاني أن يبرز ما يثبت شخصيته، تظاهر بأنه سوف يخرج البطاقة من جيبه الخلفي وهمّ بمغادرة المكان.

في هذه الأثناء فاجأ المبلغين المدعو (ع. ن. خ)، باكستاني الجنسية، بأن شخصا آخر سرق الحقيبة من سيارتهما ولاذ بالفرار، حينها ركض الجميع خلف المتهم الأول، وتمكنوا من القبض عليه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض