• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

انطلاق المفاوضات بين الحكومة السودانية وقطاع الشمال حول المنطقتين

البيت الأبيض يندد بتصاعد العنف «الفظيع» بجنوب السودان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 أبريل 2014

ندد البيت الأبيض أمس الأول بتصاعد العنف «الفظيع» في جنوب السودان، إثر وقوع مجازر إثنية راح ضحيتها مئات المدنيين بأيدي المتمردين في هذا البلد. بينما انطلقت الجولة السادسة من المفاوضات بين وفدي الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان - قطاع الشمال المتمردة، حول المنطقتين (ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان) بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وقال المتحدث باسم الرئاسة جاي كارني: «نشعر بالفظاعة حيال المعلومات القادمة من جنوب السودان، والتي تفيد بأن مقاتلين موالين لزعيم المتمردين رياك مشار، ارتكبوا مجزرة بحق مئات المدنيين الأبرياء الأسبوع الماضي في بنتيو». وأضاف في بيان إن «الصور والتقارير عن الهجمات تصدم الضمائر، جثث مكدسة داخل مسجد، مرضى قتلوا في مستشفى، وعشرات آخرون أطلق النار عليهم وقتلوا في الشوارع وفي كنيسة، بسبب انتمائهم الإثني أو جنسيتهم على ما يبدو، فيما خطابات الحقد تبث على الإذاعة المحلية». وأشار إلى أن القتلى دفنوا في مقابر جماعية فيما تدفق السكان إلى مخيمات اللاجئين.

وبدأت جولة مفاوضات بين وفدي الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان - قطاع الشمال المتمردة، حول المنطقتين (ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان) بأديس أبابا. وضم رئيس الوفد السوداني إبراهيم غندور، ورئيس وفد قطاع الشمال ياسر عرمان دون تدخل من الوساطة الأفريقية.

وأكد رئيس الوساطة الأفريقية للمفاوضات ثابو مبيكي أهمية أن تكون هذه الجولة ناجحة ومثمرة عبر تفاوض يساهم في تقريب وجهات النظر ويضع الحلول للقضايا المطروحة. وأبدت الحركة الشعبية قطاع الشمال استعدادها للوصول إلى اتفاق بشأن قضية المنطقتين، والقضايا الملحة في السودان، ووقف العدائيات.

إلى ذلك قال الجيش الأوغندي الذي يدعم جنوب السودان أمس إنه كان ينبغي لقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة فعل المزيد لمنع المتمردين من قتل مئات المدنيين هناك الأسبوع الماضي. وقال بادي أنكوندا المتحدث باسم الجيش الأوغندي: «من المزعج أن يقتل المدنيون في فناء بعثة للأمم المتحدة». وأضاف: «يوجد آلاف من جنود الأمم المتحدة في البلاد وقتل المئات أمام أعينهم، كان ينبغي للأمم المتحدة فعل المزيد لمنع تلك الجرائم».

(عواصم - وكالات)

إقالة قائد أركان جيش جنوب السودان

أقال رئيس جنوب السودان سلفا كير أمس، الجنرال جيمس هوتماي من منصبه كرئيس لأركان جيش جنوب السودان، كما جاء في مرسوم تلي مساء عبر التلفزيون الوطني بجوبا. ولم يقدم المرسوم أي سبب رسمي لقرار عزل الجنرال هوتماي، إلا أن بعض المصادر أشارت إلى الهزائم الأخيرة للجيش شمال البلاد في مواجهة قوات التمرد الدامي الذي بدأ منتصف ديسمبر الماضي، بقيادة النائب السابق المقال لرئيس جنوب السودان رياك مشار.

(جوبا - أ ف ب)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا