• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

المدرب كاد يفسد فرحة «الفرسان» بهدية الفوز على الإمارات

كوزمين: الأهلي يعود إلى مشكلة غياب اللمسة الأخيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 أبريل 2015

علي شويرب (رأس الخيمة )

عاد الأهلي إلى سكة الانتصارات، بفوز مستحق، على الإمارات، ولكن بشق الأنفس، رغم السيطرة الميدانية طوال الـ 90 دقيقة، والعدد الهائل من الهجمات والفرص، إلا أن مهاجمي «الفرسان» فشلوا في هز شباك «الصقور»، ليأتي «الفرج» بقدم محمود حسن مدافع «الأخضر» في الدقيقة 73، ليحصد الضيوف 3 نقاط، رفع بها رصيده إلى 33 نقطة، في المركز السادس . وكاد الروماني كوزمين يعكر صفو الفرحة، بعد إعلان إطلاق الحكم صافرة نهاية المباراة، من خلال الاحتكاك بالبرازيلي ألكسندرو مهاجم فريق الإمارات، ليتطور الأمر إلى مشادة بين بعض لاعبي الفريقين والإداريين في الممر المؤدي إلى غرف خلع الملابس، ولكن الأحداث كما بدأت سريعاً انتهت أيضاً بسرعة، ومضت الأمور طبيعياً.

وأثار الفوز- الذي حققه «الأحمر» بهدية، رغم السيطرة الميدانية- التساؤلات حول أسباب فشل اللاعبين في التسجيل، ما جعل كوزمين يعترف بأن الفريق عاد إلى المشكلة السابقة نفسها، بعدم فاعلية الهجوم أمام المرمى، ووضح ذلك في المباراة، رغم الهجمات الكثيرة التي شكلت خطورة كبيرة على مرمى الإمارات، إلا أنهم فشلوا في اللمسة الأخيرة التي تضع الكرة في الشباك، وقال: «في عالم الكرة إذا فشل الفريق في استغلال الفرص التي تتهيأ له، توقع أن تستقبل شباكه هدفاً، في أي لحظة، لذلك يجب أن تتم علاج هذه الحالة التي كانت موجوده في السابق، وتخلصنا منها، ولكنها عادت مرة أخرى، ونعمل على تلافيها في المرحلة القادمة».

وأبدى كوزمين ارتياحه لأداء الفريق في المرحلة الأخيرة، مؤكداً أنه يسير بشكل أفضل، وهناك تفاهم وانسجام بين اللاعبين، والتحسن في ارتفاع مستمر، وهذا مؤشر إيجابي، ونسعى لمواصلة المشوار بإيجابية في «الآسيوية»، ونبحث عن مركز متقدم في الدوري، والفرصة كبيرة لبلوغ هذا الهدف، إضافة إلى أننا نمر بحالة من التأمين الدفاعي، ولم تهتز شباكنا منذ فترة باستثناء هدف العين، وهذا يبعث على الارتياح، وعلى ثقة بأن القادم أفضل طالما نسير في الطريق الصحيح، وحول المشادة مع بعض لاعبي الإمارات، نفى مدرب الأهلي حدوث ذلك، مكتفياً بهذا الرد.

ومن جانبه، رفض البرازيلي باولو كاميلي مدرب الإمارات تحميل الحارس عبدالله موسى مسؤولية الهدف الذي دخل مرماه، رغم أن الكرة اصطدمت بقدم المدافع محمود حسن، موضحاً أن الرؤية لم تكن واضحة، وقال: «هناك مخالفة تغاضى عنها الحكم، بناء على رواية اللاعبين، وهذه الأمور أعرفها، عندما أشاهد شريط المباراة، ولكن يجب الإشارة إلى أن عبدالله موسى قدم أداءً جيداً قبل الهدف، ولا يجب الحكم سريعاً على الهدف».

وبرر كاميلي الخسارة بالغيابات المؤثرة في صفوف الفريق، خاصة الكوري جين شين لحصوله على الإنذار الثالث؛ لأنه كان يلعب دوراً أساسياً افتقده في المباراة؛ لذلك لم يقدم الفريق المستوى المطلوب، والأهلي الأفضل، واستحق الفوز رغم الشكوك حول الهدف، ولكن لا يمكن التقليل من المنافس الأفضل، وسنحت له فرص كثيرة، أما بالنسبة لنا فقد حاولنا التركيز في المباراة ومجاراة الأهلي، خاصة عندما غيرنا تكتيكنا بإشراك عبدالله محمد وسعود فرج، وأردنا إيجاد نوع من التوازن، إلا أن الوضع استمر على ماهو عليه، رغم أننا تحدثنا مع اللاعبين بين الشوطين، حول أهمية الاحتفاظ بالكرة بشكل أكبر، ولكن يبقى أن الخسارة نتاج الغيابات الكثيرة التي نعانيها، خاصة أننا شاركنا بثلاثة لاعبين من فريق 21 سنة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا