• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  12:01     مصادر أمنية: مسلحون يقتلون جنديين شمال لبنان     

«الانتقام» عنوان «قمة» مدريد

«الديربي».. معركة في حرب لم تنته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 أبريل 2015

محمد حامد (دبي)

يحظى ديربي أتلتيكو مدريد وجاره الكبير ريال مدريد في ربع نهائي دوري الأبطال باهتمام لافت سواء على المستوى الإسباني أو العالمي، فقد تمكن الأرجنتيني دييجو سيميوني والجيل الحالي من نجوم أتلتيكو جعل الديربي من أكثر المباريات إثارة وجاذبية إعلامياً وجماهيرياً، كما أن تعدد المواجهات بينهما في الفترات الأخيرة، وتفوق أتلتيكو بصورة ملحوظة الموسم الحالي على الريال رفع من وتيرة الإثارة في الديربي المدريدي.

التقى أتلتيكو مع الريال في 6 مباريات منذ بداية الموسم الجاري، مباراتان في كأس السوبر الإسباني، ومثلهما في كأس الملك وبطولة الدوري، وشهدت المواجهات تفوقاً ملحوظاً لفريق سيميوني، الذي حقق الفوز في 4 مواجهات، وفرض التعادل على مباراتين، مما يعني أن الفريق الملكي لم يحقق الفوز في أي مباراة من بين المواجهات الست التي بدأت في 19 أغسطس الماضي، وكان آخرها في 7 فبراير 2015.

البداية في أغسطس الماضي وتحديداً في سوبر إسبانيا، حيث انتهت المباراة الأولى بالتعادل 1-1، وفي موقعة الرد فاز أتلتيكو بهدف دون مقابل وحصل على كأس السوبر، وتجددت المواجهات في 13 سبتمبر ضمن مباريات الدوري، وحقق أتلتيكو فوزاً مهماً بهدفين لهدف في البرنابيو، وفي 7 يناير الماضي التقيا في دور الـ 16 لكأس الملك، ليفوز أتلتيكو بهدفين في فيثينتي كالديرون، ثم تعادلا بهدفين لكل منهما البرنابيو ليتأهل أتلتيكو ويودع الريال البطولة.

أما آخر المواجهات وأكثرها قسوة على قلوب عشاق الفريق الملكي، فقد أقيمت في 7 فبراير الماضي، في بطولة الدوري بمعقل أتلتيكو، وشهدت فوزاً تاريخياً له برباعية دون مقابل، الأمر الذي أثار موجة من الغضب لدى جماهير الريال، خاصة أن الهزيمة في مباريات الديربي على وجه التحديد أكثر مرارة وقسوة من أي مباراة أخرى. اللافت في الأمر كذلك أن أتلتيكو تفوق على جاره الكبير على المستويات كافة منذ بداية الموسم الحالي، فهو لم يكتفي بالفوز عليه في 4 من أصل 6 مباريات فحسب، ولم يحرمه من تحقيق أي فوز عليه فقط، بل سجل في مرماه 12 هدفاً في المباريات الست المشار إليها، فيما أحرز الريال 4 أهداف، مما يؤكد تفوق أتلتيكو هجوماً ودفاعاً على نجوم الملكي.

من ناحيتها، رصدت صحيفة «ماركا» المدريدية مباراة الليلة، وقالت إنه «ديربي الثأر»، وهو أمر نادر الحدوث ، أن يكون هناك ثأر متبادل بين طرفين، وليس طرف واحد فقط هو الذي يسعى للثأر لنفسه، وفي مباراة الليلة التي تقام ضمن مواجهات ربع نهائي دوري الأبطال، يسعى الريال للتخلص من مرارة الهزيمة برباعية في آخر مبارياته أمام أتلتيكو، والأخير لم ينسى ما حدث في نهائي دوري الأبطال الذي أقيم في مايو الماضي في لشبونة، وشهد فوزاً تاريخياً للريال عانق به «العاشرة» وهو اللقب الذي بحث عنه عشاق الريال كثيراً». ويسعى أتلتيكو لتجريد الريال من لقبه القاري، وجعله يودع البطولة، ليكون بمثابة الإنتقام لما حدث في نهائي لشبونة، وفي حال تمكن فريق سيميوني من تحقيق ذلك، فإنه بذلك سيكون قد جعل الريال يخسر 3 بطولات في موسم واحد، وهي سوبر إسبانيا، وكأس الملك، ودوري الأبطال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا