• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بني ياس والفجيرة يرفضان «فض الاشتباك» بـ «التعادل الأول»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 أبريل 2015

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

رفض بني ياس والفجيرة فض اشتباك النقاط، وقنعا بالتعادل الأول في تاريخ مواجهات الفريقين بنتيجة 1-1 ضمن الجولة الـ 22 لدوري الخليج العربي لكرة القدم، ليرتفع رصيدهما إلى 26 نقطة، مع أفضلية نسبية لـ «السماوي» الذي احتل المركز الثامن، عطفاً على تفوقه في لقاء الدور الأول.

ولم يقدم طرفا اللقاء المستوى المأمول في المباراة التي فشل خلالها «السماوي» في تكرار نتائج فوزه في المواجهات الثلاث السابقة التي جمعته بالفجيرة في الدوري، وفشل أيضاً في استعادة نغمة الفوز الغائبة عن الفريق للجولة السابعة على التوالي، في حين عجز الفجيرة في رد اعتباره بعد خسارته ذهاباً بسباعية نظيفة، واكتفى من غنيمة الإياب بنقطة وحيدة، أكد من خلالها وجوده في النسخة المقبلة للبطولة التي تأهل إليها بنهاية الموسم الماضي، وهي المرة الأولى التي يوجد فيها الفجيرة مع الكبار في نسختين على التوالي.

وبدت الأفضلية الواضحة خلال المباراة لـ «السماوي» خاصة في الشوط الأول، حيث كان المبادر هجومياً، قبل أن يفتتح التسجيل بواسطة لاعبه بندر الأحبابي، وتسببت الهفوة الدفاعية في نجاح الضيوف في إدراك التعادل عن طريق حسن معتوق قبل خمس دقائق على نهاية الشوط الأول، ليمتد تفوق «السماوي» إلى الشوط الثاني الذي شهد تحسناً طفيفاً على أداء الفجيرة، لكن ليس بالصورة المأمولة فكان التعادل سيد الموقف في هذه الموقعة، وإجمالاً جاءت المواجهة مغايرة لمستوى مباراة الفريقين في الدور الأول، والتي حصد فيها «السماوي» الفوز الأكبر في المسابقة بسباعية نظيفة، قبل تراجع المستوى الفني والنتائج للأخير في الدور الثاني مقابل صحوة فجراوية.

وبدا التشيكي إيفان هاشيك مدرب الفجيرة مقتنعاً بنقطة التعادل التي ضمن من خلالها فريقه البقاء بشكل رسمي في دوري الأضواء، مؤكداً أن فريقه كان يستحق الفوز على بني ياس، وأنه خسر نقطتين كان يستحقهما، وأضاف «اللاعبون طبقوا التعليمات كما ينبغي، فلقد كنا قادرين على تحقيق الفور لولا الفرص الضائعة بسبب قلة التركيز، وهذه هي المرة الأولى التي نوجد فيها بمصاف دوري الأضواء، ونضمن البقاء لموسم جديد، وأعد جماهير الفجيرة بأن يكون للفريق شأن كبير في المستقبل»، وأضاف «لدينا مباراة قوية أمام الشارقة في الجولة المقبلة، يفترض بنا أن نتأهب لها وبشكل جيد ذلك، لأننا ندخل كل مباراة تحت شعار الفور، وهذا ما فعلناه أمام بني ياس لكن الحظ عاندنا».

ورداً على تباين رؤية المدرب الفنية للمباراة مع العديد من الآراء التي ذهبت إلى أفضيلة «السماوي»، قال «أتوقع أن كل شخص لديه وجهة نظره الخاصة، ومن وجهة نظري أعتقد أن بني ياس قدم مباراة قوية واستطاع السيطرة، لكن الفجيرة في المقابل أهدر الفرص الأخطر أمام المرمى». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا