• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

52 ورقة تصويت بيضاء و7 «تهكمية» من مجموع 128 نائباً وجعجع مصمم على خوض الجولة الثانية الأربعاء وتوقع مرشحين آخرين

فشل عملية الاقتراع الأولى لانتخاب رئيس جديد للبنان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 أبريل 2014

أخفق مجلس النواب اللبناني أمس، في انتخاب رئيس جديد للجمهورية خلفاً لميشال سليمان الذي تنتهي ولايته في 25 مايو المقبل، بسبب عدم تمكـن أي من المرشحـين، وأبرزهم زعيم حزب «القوات اللبنانيـة» سمير جعجع، من الحصول على غالبية الثلثين من مجموع نواب البرلمان، البالغ عددهم 128 عضواً، المطلوبة في الدورة الأولى للاقتراع، مما حدا برئيس المجلس نبيه بري لتحديد الأربعاء المقبل لجلسـة ثانية لانتخاب الرئيس.

وأظهرت نتائج التصويت في دورة الانتخاب الأولى أمس، حصول جعجع، المدعوم من قوى «14 مارس»، على 48 صوتاً، وهي لم تكن كافية لفوزه بالرئاسة الأولى.

ونال المرشح الوسطي النائب هنري حلو، الذي دعمته كتلة النائب وليد جنبلاط، 16 صوتاً، فيما صوتت قوى «8 مارس» وكتلة «التيار الوطني الحر» التي لم تعلن عن مرشحها للرئاسة بعد، بأوراق بيضاء، وصل مجموعها إلى 52. وحاز الرئيس الأسبق أمين الجميل، الذي لم يعلن عن ترشحه بعد، على صوت واحد، فيما أعطى بعض النواب أصواتهم لأشخاص يتهم جعجع باغتيالهم، وهي ما اعتبرت ملغاة، وعددها 7.

وفي سابقة نادرة، حضر جلسة الانتخابات الرئاسية 124 نائباً من أصل 128 هم أعضاء البرلمان. ويحتاج المرشح للفوز بمنصب رئاسة الجمهورية إلى ثلثي عدد أعضاء البرلمان (86 عضواً) في دورة الانتخاب الأولى، على أن ينخفض العدد إلى نصف أعضاء البرلمان زائداً واحداً (65 عضواً) في الدورة الثانية.

وقد تغيب عن الجلسة الزعيم السني رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، أبرز أركان قوى «14 مارس»، والنائب عقاب صقر من هذه القوى أيضاً بسبب وجودهما منذ فترة طويلة بالخارج «لأسباب أمنية».

كما تغيب النائبان خالد الضاهر من 14 مارس أيضاً، دون سبب معلن، والنائب ايلي عون من كتلة «اللقاء الديمقراطي» بزعامة جنبلاط، بسبب المرض. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا