• الاثنين 29 ذي القعدة 1438هـ - 21 أغسطس 2017م

إغلاق احترازي والأسباب مجهولة

«بيئة الشارقة» تتعامل مع تسرب بقعة الزيت على شواطئ كلباء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 يونيو 2017

الشارقة (الاتحاد)

قامت الفرق المتخصصة في هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة، بالتعاون والتنسيق مع الجهات والهيئات الرسمية المختصة بالتعامل الفوري مع واقعة تسرب بقعة زيت من النوع الخفيف على شواطئ مدينة كلباء في المنطقة الشرقية، صباح أمس الأربعاء، حيث عملت الفرق على إغلاق الشاطئ من باب احترازي أولي وضروري، ومن أجل البدء بعملية إزالة بقعة الزيت وآثارها.

وقالت هنا سيف السويدي، رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة: «تلقينا بلاغاً من الجهات المختصة من قيادة السرب الأول«مربح»، بوجود بقعة زيت يقارب محيطها نحو نصف ميل بحري في منطقة كلباء، مقابل المركز الثقافي، وتم إفادتنا بوصول البقعة إلى الشاطئ، وعلى الفور، تم التحرك لمحاصرتها والعمل على التخلص منها، ومكافحة ما قد ينجم عنها من آثار ضارة بالبيئة، كما تم التنسيق للحصول على آخر رصد للأقمار الاصطناعية للمنطقة».

ولفتت إلى أنه حتى الآن ما زال سبب انتشار وتسرب هذه البقعة غير معلوم، ولكن من خلال ما تقوم به الهيئة مع بقية الجهات، سيتم التعرف على السبب، واستكمال كل الإجراءات التي تسهم في التخلص منها.

مشيرة إلى أن الفرق المختصة منذ اللحظة الأولى لمعرفة خبر تسرب بقعة الزيت بدأت بالعمل المكثف والسريع من أجل التقصي والبحث عن مصدرها، وتنفيذ عمليات مسح بحري في المنطقة للتأكد من خلوها من بقع الزيت، وحرصاً على السلامة العامة.

وأكدت السويدي أن مثل هذه التسربات النفطية وبقع الزيت لها آثار سلبية على البيئة عموماً، ومختلف الكائنات الحية، ما يعني أن بذل الجهود من أجل التصدي لها، مسألة في غاية الأهمية، وهو ما تقوم به الهيئة في مثل هذه الحالات مع شركائها.

وكانت هيئة البيئة والمحميات الطبيعية قد عقدت قبل فترة اجتماعاً تنسيقياً ضم ممثلين عن شرطة الشارقة، ومركز الشارقة للهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، والمجلس البلدي في كلباء، وبلدية كلباء، والقوات المسلحة، وخفر السواحل، وشركة أبو ظبي للعمليات البترولية البرية المحدودة «أدكو»، لمناقشة مختلف القضايا والأفكار والمقترحات من أجل تقييم موضوع التسرب النفطي الذي حصل في وقت سابق، على الشاطئ الجنوبي لمدينة كلباء على مساحة كيلو متر واحد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا