• الإثنين 02 شوال 1438هـ - 26 يونيو 2017م

حزمة مبادرات تطوعية في أجندتها نصف السنوية

«كلنا الإمارات» تنظم ملتقى زايد للعمل الإنساني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 يونيو 2017

أبوظبي( الاتحاد)

نظمت جمعية كلنا الإمارات الليلة الماضية ملتقى يوم زايد للعمل الإنساني بمقر الجمعية في مدينة خليفة في العاصمة أبوظبي، بالتعاون مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف «برنامج ضيوف رئيس الدولة «، ومجلس شباب أبوظبي وجمعية الإمارات للسعادة والإيجابية، الذي بدأ بقراءة الفاتحة على روح سموه.

وأكد الإعلامي عبدالرحمن البستكي المستشار الإعلامي للجمعية أن فعاليات يوم زايد للعمل الإنساني تأتي ضمن فعاليات عام الخير وتخليدا لمآثر الخير لرائد العمل الإنساني ومؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وأطلقت بعدها الدكتورة حبيبة سيف الشامسي أمين السر العام للجمعية، أجندة الجمعية للستة أشهر القادمة، متضمنة حزمة من المبادرات التطوعية، منها انضمام الجمعية وأعضائها للمنصة الوطنية للتطوع، وإعلان إطلاق نظام « خير» لنقاط التطوع واحتساب ساعاته، متعهدة بأن تكون الجمعية شريكا فاعلا في تعزيز مبادرات الخير التي تقودها القيادة الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله وترجمة لتوجيهات سموه في اعتماد عام 2017 عام الخير. وتتضمن أجندة « بادر» لجمعيه كلنا الإمارات سبعة محاور رئيسة هي : أولا محور (الوطن) متضمنا استضافة أبطال الوطن والمشاركة في فعاليات الشرطة والقوات المسلحة، وفي المحور الثاني (مؤسس دولة الإمارات) ويتضمن عقد ندوات بالتنسيق مع المجالس والجمعيات عن زايد الخير، وفي المحور الثالث (أم الإمارات) ويتضمن تنظيم المحاضرات التوعوية للأسرة في الإمارات واستضافة القيادات النسائية وعرض التجارب الناجحة وتنظيم مبادرة إماراتية مبدعة للاهتمام بثقافة الإبداع في كل مجالات المرأة، وفي المحور الرابع (المجتمع) ويتضمن تحفيز المشاركة الإيجابية للمجتمع في الأعمال التطوعية واستقطاب الفرق التطوعية لتنفيذ مبادرات مختلفة، وفي المحور الخامس (الشباب) ويتضمن التركيز على توعية الشباب بالسفر الآمن والتمثيل الوطني المشرف وتوعية الشباب نحو الاستخدام الآمن لوسائل التواصل الاجتماعي، وفي المحور السادس (الطفولة) ويتضمن تنظيم عدد من الحملات التوعوية تستهدف الأطفال لغرس روح الولاء للوطن وترسيخ قيمة الاعتزاز باللغة العربية، وفي المحور السابع (البيئة) ويتضمن التركيز على توعية المجتمع بأهمية الحفاظ على البيئة والمشاركة بالفعاليات البيئية وتكريم المتطوعين في الحملات التوعوية.

وتعتمد مبادرة الجمعية في ابتكار نظام «خير» لنقاط واحتساب ساعات التطوع على تقسيم المتطوعين بناء على أربعة مسارات وهي (المشاركة، القيادة، التخطيط، الدعم) التي أطلقها سمو رئيس جمعية كلنا الإمارات إلى أربع فئات « المتطوع البرونزي - المتطوع الفضي - المتطوع الذهبي - المتطوع الماسي « وتعتبر هذه المنهجية هي الأولى في قياس الأداء للعمل التطوعي وربطه بمسارات القدرات الشخصية للمتطوعين على مستوى الدولة.

وألقى الشيخ الشاعر ماجد بن سلطان الخاطري قصيدة في مناقب ومآثر الشيخ زايد رحمه الله لاقت ترحيبا كبيرا من الجمهور.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا