• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

غيث آل غيث يتبرع بإنشاء فيلا للأيتام في «قرية العائلة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 يناير 2015

دبي (الاتحاد)

استلم طيّب الريّس، الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر تبرعاً بقيمة 3 ملايين درهم من الدكتور غيث هامل آل غيث ممثلاً عن شركة الغيث القابضة، لتغطية تكاليف إنشاء وتجهيز فيلا كاملة في مشروع قرية العائلة، والتي تعد أول قرية وقفية في إمارة دبي وأحد المشاريع الحضارية لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر التي تدخل في إطار دعمها لاستراتيجية حكومة دبي للتنمية البشرية.

وجرى تسليم شيك بالمبلغ كاملاً خلال زيارة قام بها طيّب الريّس، الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر، إلى فندق جلوريا دبي، حيث كان في استقباله الدكتور غيث آل غيث نائب الرئيس للغيث القابضة، ورافق الأمين العام كلاً من أحمد أبو شهاب، مدير إدارة تنمية الوقف، ومحمد الكمزاري، رئيس قسم العلاقات العامة والتسويق في المؤسسة.

من جانبه، عرض الدكتور غيث لقاء قديما للمغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، كان قد دعا في الشيخ زايد لعمل الخير ومساندة المحتاجين وحثّ فيها الحضور والمشاهدين على المشاركة في الوقف الخيري، كما دعا الدكتور غيث هامل آل غيث رجال الأعمال وأصحاب الأملاك والشركات إلى دعم المشروعات الوقفية بالدولة وتوظيف المال في وجوه البر والإحسان، كتأسيس بنى وقفية تخدم شرائح المجتمع في مجالات اجتماعية وتعليمية وصحية وغيرها.

وقال: «الحمد لله الذي وهبنا وطن معطاء وقيادة أياديها بيضاء امتدت إلى القاصي والداني واقتداءً بها عاهدنا الله وأنفسنا على بذل الغالي والنفيس من أجل العمل الإنساني والخيري والمشاركة ولو بجزء في دعم المحتاجين. ويسعدنا ويشرفنا استكمال هذا الدور في عمل الخير، ولقد وظفت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر المبلغ في بناء فيلا للأيتام بإمارة دبي وتغطية نفقات تشغيلها».

وتابع: «نقدر ونثمن الدور الذي تقوم به مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي ومدى المصداقية وتسهيل الإجراءات بإيعاز من القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض