• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

الكنيست يشدد القيود على التخلي عن جزء من القدس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 02 يناير 2018

أ ف ب

شددت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، القيود على أي تصويت قد يجري في المستقبل على التخلي عن أجزاء من مدينة القدس المحتلة في أي مفاوضات مستقبلية.

ورفع التعديل، الذي أقره البرلمان الإسرائيلي، عدد الأصوات اللازم للموافقة على أي اقتراح بترك جزء من المدينة «لطرف أجنبي» من 61 صوتًا إلى 80 صوتاً من أصوات أعضاء الكنيست المؤلف من 120 عضوًا.

ويجيء التعديل، الذي ظل مطروحاً في الكنيست لفترة طويلة، بعد أقل من شهر على إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بمدينة القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل مما أثار غضب الفلسطينيين وزعماء الشرق الأوسط وقوى غربية.

وتجمدت المفاوضات، التي جرت بوساطة أميركية بين الإسرائيليين والفلسطينيين، منذ عام 2014. ولكن إذا استؤنفت يمكن أن يعقد رفع الكنيست للأصوات اللازمة للموافقة على أي اقتراح بترك جزء من القدس المحتلة من جهود التوصل لاتفاق سلام.

وأثار قرار ترامب في السادس من ديسمبر الماضي احتجاجات في المنطقة. وقال الفلسطينيون إن واشنطن لا يمكن أن تكون بعد الآن وسيطاً للسلام. ولم تحرز مساع أميركية بقيادة مستشار ترامب وزوج ابنته جاريد كوشنر لإحياء المفاوضات أي نجاح حتى الآن.

وقال صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية بمنظمة التحرير الفلسطينية لإذاعة صوت فلسطين اليوم «الذي حدث في ليكود أول أمس على وضع السيادة الإسرائيلية على المستوطنات الاستعمارية وما حدث في الكنيست بالأمس عندما تم تعديل المادة الثانية في القانون الأساسي عن القدس هو امتداد لمخطط بدأه ترامب بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل». ... المزيد