• الثلاثاء 03 شوال 1438هـ - 27 يونيو 2017م

اجتماع تميم مع ساركوزي وبلاتيني في الإليزيه يكشف المستور

الرشاوى شملت صفقات غاز وشراء أندية وتأسيس قنوات تلفزيونية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 يونيو 2017

أبوظبي (الاتحاد)

يقول فيليب أوكلير محرر مجلة «فرانس فوتبول» الشهيرة: لم تكن مصادفة أن يقوم أمير قطر بزيارة لدولة باراجواي، وأن يتم توقيع اتفاقية مشتركة بين الدولتين بتوريد الغاز الطبيعي القطري إلى أوروجواي بأسعار خاصة، في الوقت نفسه الذي ارتبط بلقاء رئيس الاتحاد الأوروجوياني مع أمير قطر والصفقة واضحة وشبه معلنة، لتحسين فرص قطر للفوز بالمونديال. وأضاف: لم يكن المال وحده كافياً لشراء المونديال بل دخلت السياسة والغاز على الخط، كما أوردنا من خلال توقيعات اتفاقيات توريد الغاز بأسعار مخفضة لتصبح لاحقاً علنية في تايلاند وقبرص وروسيا وفرنسا، ففي نوفمبر 2010 استضاف قصر الإليزيه اجتماعاً بين نيكولا ساكوزي رئيس فرنسا، والأمير تميم بن حمد ولي عهد قطر آنذاك، وبلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي، وصفقات الغاز لحكومة فرنسا، وملايين الدولارات لبلاتيني، الحل لإبرام الاتفاقات الخاصة بصوت فرنسا، ومن الغريب أن هذا اللقاء حضره سباستيان مالك رئيس باريس سان جيرمان، وكان اجتماعاً غريباً جداً، خصوصاً بعد أن آلت ملكية فريق باريس سان جيرمان معاً، فإن هذا سبب الشك، خصوصاً بعد أن وضحت كل الأمور الآن، وتبين أن بلاتيني تعرض للضغط من ساركوزي، وبعد اجتماع الإليزيه تحولت ملكية باريس سان جيرمان إلى قطر، وانتقل نجل بلاتيني للعمل في قطر، التي أنشأت قناة تلفزيونية جديدة تحت اسم «بي إن سبورتي» بالشراكة مع فرنسا، وتتدفق الأموال القطرية في الدوري الفرنسي. وشاءت الأقدار أن تحصل القناة الجديدة «بي أن سبورت» في أول فرصة على حقوق دوري الأبطال الأوروبي وكأس أوروبا، وتم توزيع الحقوق تحت إشراف ميشيل بلاتيني بنفسه، ومن بعد ذلك تم شراء نادي ملقا الإسباني، وتمت رعاية بعض الأندية الكبرى في كل القارات لتكون قطر أكثر المؤثرين في الكرة العالمية، وكانت قطر جاهزة لدفع كل ما تملك لإحكام قبضتها على المشهد الكروي العالمي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا