• الأربعاء غرة ذي الحجة 1438هـ - 23 أغسطس 2017م

موريتانيا تشبه قطر بإسرائيل في خطط التخريب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 يونيو 2017

نواكشوط (وكالات)

اتهم الأمين العام المساعد للحكومة الموريتانية محمد إسحاق الكنتى أمس قطر بدفع أموال لـ«الإخوان» في موريتانيا لزعزعة استقرار البلاد، والقيام بثورة على غرار ما جرى في تونس ومصر وليبيا 2011. وقال في برنامج «الحدث الأبرز» على قناة «الوطنية»: «قطع العلاقات مع قطر كان ينبغي أن يتم يوم قطعت العلاقات بإسرائيل، فكلا البلدين ينفذان أجندة تخريبية واضحة بشكل مشترك، تستهدف الأمن القومي العربي، عبر بث الشقاق وزرع الفتن وإذكاء النعرات».

وأضاف «قطر أنفقت أموالها بسخاء على حركات الإرهاب والتطرف، ومولت الحروب في الوطن العربي، ونجحت في تمزيق دول الممانعة، والقضاء على أي خطر جدي يهدد الكيان الصهيوني»، واتهم حزب «تواصل» الإخواني الموريتاني بالعمل ضد مصالح الدولة العليا، مستشهداً بحديث لرئيس الحزب جميل منصور، قال فيه: «إن الموريتانيين في ليبيا يقاتلون إلى جانب القذافي»، مشدداً على أن في ذلك تحريضاً عليهم، مع أن أياً منهم لم يحمل السلاح مع القذافي أو ضده. كما اتهم الكنتي، الزعيم الروحي للإخوان محمد الحسن ولد الددو، بتكفير الناس، وتحريض الشباب على القتال في سوريا وليبيا واليمن ومصر، وذكر بحريق قناة «المرابطون»، وكيف وصفه «الددو» بأنه قربان، قائلاً: «ما دام الأمر يتعلق بقربان، فلماذا التدخل لإخماد النيران؟ فالقربان أصلاً يقدم للنيران لكي تأكله». وأضاف: «إن قطر تسعى لتعميق الخلاف بين حماس والسلطة الفلسطينية، حتى يخلو الجو لإسرائيل لتنفيذ مخططاتها»، مستعرضاً أرقاماً عن الدعم العربي للشعب الفلسطيني في غزة ورام الله، قائلاً: «إن «قطر تكتفى بالوعود فقط، بينما قدمت السعودية والإمارات مئات الملايين من الدولارات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا