• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

طيران الإمارات والاختبار الإماراتي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 04 أغسطس 2016

محمد الحمادي

يوم إماراتي آخر يضاف إلى سجل وطننا، ويضاف إلى قائمة الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات على مختلف الصعد، فحادث طيران الإمارات أمس، أكد حقيقة مهمة، وهي أن الإمارات مستعدة للأزمات بقدر ما هي مستعدة لتحقيق الإنجازات والنجاحات، فإخلاء الطائرة خلال دقيقة واحدة، وإنقاذ جميع ركابها الـ275 نجاح يحسب لإدارة طيران الإمارات ولمطارات دبي والدفاع المدني في دبي ورجاله الأبطال، وهذا قد لا يكون غريباً، فقد شهدنا وشهد معنا العالم ما حدث في فندق العنوان ليلة رأس السنة الميلادية الحالية، وكيف نجح فريق الإطفاء في السيطرة على حريق البرج، وكيف نجحت دبي والإمارات بالاستمرار في الاحتفال مع العالم برأس السنة.

طريقة التعامل مع حادث أمس، عمل احترافي يؤكد أن دولة الإمارات مستعدة، وأن أجهزتها المختلفة قادرة على التعامل مع الأزمات المختلفة، وهذا بفضل الله أولاً، ثم بفضل التخطيط والتأهيل والتدريب الذي يتم طوال العام، وكذلك الجدية التي يتميز بها العاملون في جميع قطاعات ومؤسسات الدولة، وهذا شيء نفتخر به كإماراتيين.

وما يهمنا كمواطنين، هو أن جميع الركاب بخير لم يصب أي منهم بأذى، وأن شركة طيران الإمارات التي نفتخر بها، كما نفتخر بأختها طيران الاتحاد، وبقية شركاتنا المحلية استطاعت أن تسيطر على الأزمة وتديرها بشكل احترافي، أما كإعلاميين، فيهمنا مستوى الشفافية التي تعاملت بها الشركة مع الحدث، وإدلاؤها بتصريح سريع حول الحادث، كما كان يهمنا مستوى تعامل المكتب الإعلامي لحكومة دبي، وتواصله مع الصحفيين أولاً بأول لتوضيح آخر المستجدات للحدث قبل قيام المغرضين بالاصطياد في المياه العكرة، وبث الإشاعات والأخبار والمعلومات والصور الكاذبة التي كان يمكن أن تكون نتائجها كارثية.

والتعامل مع الحدث الكبير لم يكن في أسوار مطار دبي الدولي، ولا في حدود إمارة دبي، بل شاركت جميع الإمارات في مواجهة هذا الحدث، ففي أبوظبي على سبيل المثال التي استقبلت مطاراتها سبع رحلات، وأكثر من 1500 مسافر تم تحويلهم إلى مطاراتها، وتمت إجراءات دخول المسافرين بكل حرفية ورقي ويسر، وتم إيصالهم إلى وجهتهم دبي.. هذا هو الاختبار الإماراتي الذي تعودنا أن نحقق فيه النجاح دائماً كدولة واحدة وبيت متوحد.

عزاؤنا لأسرة وأصدقاء شهيد الوطن والواجب الإطفائي جاسم عيسى البلوشي الذي ساهم ببطولة وشجاعة في إنقاذ ركاب الطائرة، وإطفاء الحريق الذي شب فيها، رحمه الله وأسكنه فسيح جناته.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا