• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م

ماي ترجئ إعلان اتفاق تشكيل الحكومة الجديدة

17 قتيلاً و79 مصاباً في حريق هائل ببرج سكني في لندن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 يونيو 2017

لندن (وكالات)

شب حريق هائل في برج سكني يتألف من 24 طابقا في وسط لندن أمس، مما أدى إلى وفاة 17 شخصا واصابة أكثر من 79 آخرين، ومحاصرة بعض السكان أثناء نومهم. وأكد السكان أنهم سبق أن حذروا السلطات من خطورة نشوب حريق بالمبنى الذي التهمت النيران كل طوابقه. وتسبب الحريق بإرجاء إعلان اتفاق الحكومة الجديدة، التي واصلت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي المفاوضات بشأنها مع الحزب الديمقراطي الوحدوي الآيرلندي الشمالي، من أجل استعادة غالبيتها المطلقة في الانتخابات واحترام الجدول الزمني لبريكست.

وقالت شرطة لندن إن حصيلة مؤقتة بلغت 17 قتيلا و79 مصابا في الحريق الذي اندلع ليل الثلاثاء الأربعاء، في برج جرينفيل السكني غرب لندن، وتخوفت من احتمال ارتفاعها. وصرح الضابط في شرطة لندن ستيوارت كاندي من أمام البناء المنكوب «أؤكد مقتل 12 شخصا»، مضيفا «أتوقع بأسف ارتفاع عدد القتلى»، فيما ما زال الكثيرون في عداد المفقودين.

وغطت النيران الكثيفة جانبي المبنى في الوقت الذي كافح فيه 200 من رجال الإطفاء الحريق بمساعدة 40 عربة لساعات. وتصاعدت أعمدة الدخان الأسود في الهواء فوق لندن بعد ساعات من اندلاع الحريق في البرج. وهرع السكان للفرار عبر الممرات المليئة بالدخان في البرج السكني بعد أن استيقظوا على رائحة الدخان.

وقال البعض إن إنذار الحريق لم ينطلق، وقال شهود إنهم شاهدوا سكانا محاصرين يصيحون طلبا للمساعدة من نوافذ الطوابق العليا لدى انتشار الحريق. وقالت فرقة إطفاء لندن إن الحريق التهم كل الطوابق التي تضم 130 شقة سكنية من الثاني وحتى الأخير.

وقالت داني كوتون رئيسة فرقة إطفاء لندن للصحفيين «طوال 29 عاما من عملي في إطفاء الحرائق لم أشهد أي شيء على هذا النطاق». وأكدت أن رجال الإطفاء ما زالوا يعملون على إخماد الحريق، لكن المبنى المؤلف من 24 طابقا غير مهدد بالسقوط، مضيفة أن كوتون «لدينا مهندس إنشاءات يتابع استقرار المبنى بالتعاون مع مستشاري للبحث والإنقاذ في المدن». ... المزيد