• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

علماء مصر يدعون لاستلهام تجربته الفريدة

أحمد زويل.. تواضُع العلماء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 04 أغسطس 2016

أحمد شعبان (القاهرة)

نعى علماء مصر رحيل العالم الكبير الدكتور أحمد زويل الذي وافته المنية مساء يوم الثلاثاء في الولايات المتحدة الأميركية، وأكدوا مكانته العلمية الكبيرة التي أفادت الشعوب العربية والإسلامية، وأكدت قدرة هذه الشعوب على المساهمة في تقديم إسهامات جليلة للإنسانية، وأشاروا إلى أنه رفع اسم مصر والعالم العربي في كل المحافل الدولية، ولذلك فإن خسارتنا كبيرة برحيله، وأن نظرياته العلمية غيرت وجه العلوم وأقرها الغرب، وأنه ضرب مثالاً نادراً على تواضع العلماء من خلال مواقفه وأحاديثه التي شكلت «الكيمياء» الشخصية والإنسانية لعالم دلل في كل حين على أن عبقريته اقترنت في جوهرها بالعلم والعطاء في سبيل مستقبل أفضل للبشرية.

نعى الدكتور جابر جاد نصار رئيس جامعة القاهرة، رحيل العالم الكبير الدكتور أحمد زويل، وقال: إن جامعة القاهرة تنعي عالماً جليلاً وأستاذاً فاضلاً انتفع العالم بعلمه وهو الأستاذ الدكتور أحمد زويل حائز نوبل والعلامة المرموق.

وأضاف الدكتور نصار: العالم الجليل الدكتور أحمد زويل أعطى للعلم الكثير، وانتفع العالم بأكمله بعلمه. ووصف العالم الراحل أحمد زويل بأنه كان عبقرياً، ودائماً ما يثير النقاش والحوار حول القضايا العلمية والاجتماعية المختلفة. وطالب الدكتور نصار بتحقيق حلم العالم الراحل زويل بإنشاء مدينة للعلوم والتكنولوجيا، وذلك تخليداً لذكراه واسمه.

وأكد الدكتور عبد الحي عبيد، رئيس جامعة حلوان السابق ورئيس الجامعة العربية المفتوحة في مصر، أن رحيل العالم الكبير أحمد زويل خسارة لمصر وللعالم كله، وأضاف:«عالمنا الراحل توصل إلى نتائج مهمة في تكنولوجيا تصوير التفاعلات بين الجزيئات باستخدام أشعة الليزر، وهو ما مكن العلماء من مراقبة حركات الذرات أثناء التحولات الجزئية في زمن الفيمتو ثانية».

وأشار الدكتور عبد الحي عبيد إلى أن إنجازات زويل العلمية ساعدت أيضاً في التعرف على العديد من الأمراض والكشف عن تطورها من خلال رصد حركة الجزيئات عند نشوئها وعند التحام بعضها ببعض، وأشار إلى أن مكانته العلمية أفادت الشعوب العربية والإسلامية، وأكدت قدرة هذه الشعوب على المساهمة في تقديم إسهامات جليلة للإنسانية. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا