• الجمعة 26 ذي القعدة 1438هـ - 18 أغسطس 2017م

جلسة ضمن فعاليات خيمة «سكاي نيوز» الرمضانية

بن حويرب: المعلومات والمعرفة إحدى دعائم التقدم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 يونيو 2017

عمر الأحمد (أبوظبي)

أكد جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، على أهمية المعلومات والمعرفة كإحدى الدعائم الرئيسة لتقدم الأمم ونهضتها، ومصدر مهم لازدهار وتنمية المجتمع. جاء ذلك في جلسة حوارية استضافتها خيمة سكاي نيوز عربية الرمضانية تحت عنوان «مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة إنجازات وإسهامات».

واستضافت الجلسة، التي أدارها جرير دبابنة، المذيع ومقدم البرامج في سكاي نيوز عربية، كل من جمال بن حويرب، الدكتور هاني تركي، مدير مشروع المعرفة العربي ورئيس المستشارين التقنيين، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، الدكتور خالد واصف الوزني، مستشار استراتيجية المعرفة في مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة.

وأشار ابن حويرب إلى أن المعرفة هي ثروة هذا العصر، حيث أصبحت المعلومة والمعرفة من السمات الرئيسة لقياس معنى القوة والتفوق في صياغة أنماط الحياة وتشكيل القيم، في الوقت الذي يلعب التراكم المعرفي دوراً محورياً في ديمومة النمو على مختلف الأصعدة. وتطرق إلى أهمية الإعلام بصفته شريكاً فاعلاً للمؤسسات والجهات المعنية بالمعرفة في مسألة نقل ونشر وإنتاج المعرفة، من خلالِ ما تقدمه أو تنتجه من برامج ثقافية وأدبية وفكرية.

ومن جانبه، أفاد الدكتور هاني تركي أن مؤشر القراءة الذي جاءت نتائجه بناءً على استبيان شمل 22 دولة عربية، وشاركَ فيه أكثر من 148 ألف شخص، ومن جميع الفئات، أظهر أن متوسط عدد ساعات القراءة سنوياً لدى الإنسان العربي يصل إلى 35 ساعة، بواقع 15 ساعة للكتب في مجال الدراسة أو العمل، و20 ساعة خارج مجال الدراسة أو العمل. فيما تستغرق القراءة الورقية 16 ساعة سنوياً، والقراءة الإلكترونيَة 19 ساعة.

وأشار الدكتور خالد واصف الوزني، إلى الخصوصية التي تتميز بها المنطقة العربية، بصفتها المنطقة الوحيدة في العالم التي يشكل الشباب ما نسبته 70%، مما يتوجب على المؤسسات أن تسعى إلى تعزيز العلم والمعرفة وتوزيعها ضمن قطاعات تدعم مسيرة الشباب المهنية والتثقيفية والتربوية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا