• الخميس 29 محرم 1439هـ - 19 أكتوبر 2017م

وصفه «الآخر» بالمفكر الإسلامي المعتدل

مثقفون جزائريون يدعون إلى قراءة جديدة لـ«محمد أركون»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 يونيو 2017

مختار بوروينة (الجزائر)

دعا مثقفون جزائريون إلى تثمين الإرث الفكري والثقافي الذي خلفه الباحث والمفكر محمد أركون، الذي كرس حياته كثيراً في البحث والنقد والتنقيب المعرفي، وأهمية مراجعه ومؤلفاته التي كتبها باللغة الفرنسية حول الفلسفة ونقد العقل الإسلامي، ومختلف أطروحاته التي دونها بطريقة نقدية عقلانية مفتحة.

وأكد بعض الأساتذة الجامعيين، أن الجامعة والنخب الجزائرية لم تعطِ هذا الرجل المفكر حقه، حيث إن الكثير من الناس يجهلونه ولا يعرفون أعماله الغزيرة على غرار «تاريخية الفكر العربي الإسلامي»، «الإسلام: الأخلاق والسياسة»، «العلمنة والدين: الإسلام، المسيحية، الغرب»، «القرآن من التفسير الموروث إلى تحليل الخطاب الديني»، «نزعة الأنسنة في الفكر العربي»... إلخ، وهي أعمال تستوجب إعادة قراءة جديدة وعلمية، خصوصاً أن محمد أركون من المفكرين القلائل الذين كانت لديهم الجرأة في كسر الكثير من الممنوعات بطريقة فلسفية وفكرية منطقية وبعيدة عن النقد الهدام غير البناء، وعدم الانحياز لأي مذهب من المذاهب.

وتعتمد خلاصات بعض البحوث، من قبل، أن دراسة أعمال أركون تعد مشروعاً تاريخياً وأنثروبولوجياً في آن معاً، حيث إنها تثير أسئلة أنثروبولوجية في كل مرحلة من مراحل التاريخ، ولا تكتفي بمعلومات التاريخ الراوي المشير إلى أسماء وحوادث وأفكار وآثار دون أن تتساءل عن تاريخ المفهومات الأساسية المؤسسة كالدولة والمجتمع والحقوق والحرام والحلال والمقدس والطبيعة والعقل والمخيال والضمير واللاشعور واللامعقول، والمعرفة القصصية (أي الأسطورية) والمعرفة التاريخية والمعرفة العلمية والمعرفة الفلسفية.

تجدر الإشارة إلى، أن محمد أركون ولد عام 1928 في بلدة «بني يني» تاوريرت ميمون بالجزائر، ودرس الابتدائي والثانوية في مدينة وهران، ليتابع تخصص الأدب العربي والقانون والفلسفة والجغرافيا بجامعة الجزائر، ثم عُين أستاذاً لتاريخ الفكر الإسلامي والفلسفة في جامعة السوربون عام 1980 بعد حصوله على درجة دكتوراه في الفلسفة منها، ليهتم بفكر المؤرخ والفيلسوف «بن مسكويه» الذي كان موضوع أطروحته، وعمل كباحث مرافق في برلين عام 1986 و1987، ليشغل منذ العام 1993 منصب عضو في مجلس إدارة معهد الدراسات الإسلامية في لندن، حيث وصف بالمفكر والعالم الإسلامي المعتدل والمنفتح على الآخر، وقد وافته المنية في 14 سبتمبر 2014.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا