• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

استمر عرضه عشر سنوات في التسعينيات

«كلام من دهب».. برنامج مسابقات رمضاني لطارق علام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 يونيو 2017

القاهرة (الاتحاد)

«كان الكلام من فضة، دلوقتي «أصبح دهب»، خليك معانا اليوم ده، هتلاقي عجب العجب، جاوب هتكسب من غير ما تحسب، أصل الإجابة تسوى الدهب» مقدمة غنائية لواحد من أشهر برامج المسابقات الرمضانية «كلام من دهب» لطارق علام، ووصلت شهرة البرنامج وقت عرضه لشهرة فوازير رمضان، ولا تزال الأغنية التي كتب كلماتها الشاعر محمد فضل ولحنها وقام بغنائها الموسيقار رياض الهمشري محفورة في الأذهان، رغم تقدمها قبل أكثر من 25 عاماً، حيث بدأ تقديم البرنامج عام 1991، واستمر تقديمه لأكثر من عشر سنوات، وبعدها توقف بشكله المتعارف عليه، وعاد مرة أخرى عام 2013، ولكنه لم يحقق النجاح المأمول.

وكان البرنامج في الأساس عبارة عن مسابقات من الشارع المصري، لكنه في الفقرة الأخيرة كان يقدم قصة إنسانية غريبة أو بحاجة للمساعدة، ويعمل على لفت الأنظار إليها، ولم يخل البرنامج من فقرات غريبة طوال مدة عرضه لا زالت عالقة في الذاكرة إلى وقتنا هذا، مثل موقف تعرض أحد المواطنين للدغة ثعبان على الهواء مباشرة، وتميز البرنامج بالبحث عن الغرائب وعرضها، وتكذيب الأمر إذا ثبت عدم صحتها، كفقرة الفتاة الشهيرة التي ادعت أن قطتها تتكلم.

واللافت أن طارق علام تحول بعد هذا البرنامج إلى علامة مسجلة ومدرسة خاصة في الإعلام، وتحولت نوعية برنامجه وطريقة تقديمه وحواراته البسيطة ونزوله إلى الشارع ومحاورة المواطن البسيط، وعرض الحالات الإنسانية وتقديم المساعدات لها إلى موضة، حيث انطلقت من بعده برامج استنبطت شكل برنامجه وسارت على نهجه، بداية من طريقة التصوير والإشارات الجسدية والصيحات أمام الكاميرا الخاصة بالتصوير، وتقديم المساعدات المادية والعينية للجمهور.

وقال الإعلامي طارق علام إن «كلام من دهب» كان بداية لانطلاق البرامج التي تهتم بعرض المشاكل والحالات الإنسانية والعمل على حلها، حيث كانت هناك جوائز خاصة للعمرة، وأخرى لتزويج غير القادرين وتجهيز الفتيات، فضلاً عن الأدوات الكهربائية والمنزلية التي كان يوزعها البرنامج على المحتاجين من خلال التبرع على حساب البرنامج. وأشار إلى أنه حرص من خلال البرنامج على النزول إلى الشارع، والتحدث بطريقة بسيطة وخفيفة الظل مع البسطاء في أحياء ومناطق مصر المختلفة، وأن هذا الأسلوب وقتها كان جديداً على الإعلام المصري الذي تحول فيما بعد إلى خط سار عليه غيره من الإعلامين. وكشف عن أن فكرة البرنامج كانت بعيدة عن برامج الغش والكذب والتمثيل التي يظهر فيها الممثلون والمشاهير بمقابل مادي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا