• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مثقفو الخرطوم يثمنون دور حاكم الشارقة في دعم حركة الفنون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 أبريل 2015

عصام أبو القاسم (الشارقة)

عصام أبو القاسم (الشارقة)

ثمن مثقفون سودانيون الدور الذي تضطلع به الشارقة في دعم وتطوير حركة الفنون في المنطقة، سواء عبر ما تقيمه من أنشطة ثقافية وفنية على مدار العام أو من خلال دعمها المباشر لمبادرات وبرامج ثقافية في مختلفة أنحاء العالم، خاصة المنطقة العربية.

وقال المفكر والمحامي السوداني البارز منصور خالد في افتتاح مؤتمر نظمته مؤسسة الشارقة للفنون، بالتعاون مع معهد دراسات الحداثة المقارنة في جامعة كورنيل الأميركية، إن احتضان الشارقة هذا المؤتمر يستكمل اهتماماً مخصوصاً ظل يوليه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة للسودان ومثقفي السودان منذ سبعينيات القرن الماضي. من جانبه، لفت الشاعر والكاتب المسرحي يوسف عايدابي المقيم في الشارقة إلى الدلالة الثقافية لقاعة أفريقيا التي أنشئت عام 1976 في الشارقة على خلفية ملتقى الحوار العربي - الأفريقي، كما أشاد بمساهمات مؤسسة الشارقة للفنون التي ترأسها وتديرها الشيخة حور القاسمي في الارتقاء بالساحة الفنية العربية.

أما الناقد والمقيم الفني صلاح الجرق أستاذ دراسات الحداثة في جامعة كورنيل، فتحدث عن فكرة المؤتمر الذي جمع أكثر من 30 مفكراً ومثقفاً ومبدعاً سودانيين يمثلون تيارات مختلفة من المشهد الثقافي السوداني، وذكر أن المؤتمر يأتي تقديماً لمعرض موسع يضم تشكيلة واسعة من أعمال فناني مدرسة الخرطوم. المؤتمر الذي اختتم مساء أمس «الأحد»، حشد أقطاب حركة الحداثة في الفكر والفن والأدب في خرطوم الستينيات والسبعينيات، ومن أبرزهم إبراهيم الصلحي وكمالا إبراهيم ومحمد المكي إبراهيم وعبدالله علي إبراهيم وكمال الجزولي وآخرون.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا