• الخميس 05 شوال 1438هـ - 29 يونيو 2017م

عالج 51 مرضاً

عمار الموصلي.. طبيب العيون الأكثر ابتكاراً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 يونيو 2017

أحمد مراد (القاهر)

من أشهر أطباء العيون في تاريخ الحضارة الإسلامية، لديه معرفة متكاملة في تشريح العيون، ملماً بأنواع الأمراض التي تصيب العين وطرق علاجها، ويعتبر من أكثر أطباء العيون ابتكاراً.

هو أبو القاسم عمار بن علي الموصلي، ولد بمدينة الموصل في العراق، وتلقى تعليمه على يد كبار المفكرين والعلماء في مدينة الموصل، وقد نبغ في طب العيون أثناء وجوده في الموصل، يقول عنه ابن أبي أصيبعة: «كان كحالا - طبيب عيون - مشهوراً، ومعالجاً مذكوراً، له خبرة بمداواة أمراض العين.

انتقل عمار الموصلي إلى القاهرة في عصر الخليفة الفاطمي الحاكم بأمر الله، وهناك حقق شهرة واسعة، وقد اختاره ليكون من حاشيته، وطلب منه أن يؤلف كتابا موسوعياً في طب العيون، الأمر الذي جعله يتنقل بين كثير من البلدان العربية والإسلامية ليلتقي بكبار العلماء والمفكرين، ليس فقط في العلوم الطبية ولكن في جميع فروع المعرفة، وأيضاً ليلتقي بأطباء العرب والمسلمين المتخصصين في طب العيون، وقد مارس مهنة طب العيون في كل من الموصل، وخراسان، وسوريا، وفلسطين، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة، ومصر، وفي النهاية وضع كتابه الشهير «المنتخب في علم العين وعللها ومداواتها بالأدوية والحديد».

ويعد هذا الكتاب مرجعاً لا يمكن للباحثين وطلاب طب العيون الاستغناء عنه، ويتألف من 21 فصلاً في تشريح العين، وذكر من أمراضها 51 صنفاً، وتضمن الكتاب الكثير من الأفكار التي تعد اكتشافات علمية جليلة، وذلك لأن ذكرها لم يرد من قبل لدى أطباء العيون اليونانيين، وقد قام «داود هيرمانوس» بترجمة الكتاب من اللغة العربية إلى اللاتينية، وظل يدرس في جامعات أوروبا حتى القرن الثامن عشر الميلادي.

من أهم إنجازات الموصلي العلمية اعتماده على التجارب المختبرية في علاج المرضى، حيث كان له دور عظيم في تطوير طب العيون. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا