• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

لندن تزيد عدد شرطتها المسلحة وروما تعزز الأمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 04 أغسطس 2016

لندن، روما (وكالات)

قالت السلطات البريطانية أمس: «إن شرطة لندن ستنشر 600 شرطي مسلح آخرين في أنحاء العاصمة ضمن إجراءات لمواجهة هجمات محتملة. ولا يزال مستوى التحذير من هجمات في لندن مرتفعا. ولا تأتي زيادة أعداد أفراد الشرطة المسلحين بناء على معلومات محددة لكنها تجيء ضمن تدابير طويلة الأجل بعد سلسلة هجمات دامية في دول أوروبية».

وقال برنارد هوجان هاو مفوض شرطة العاصمة في بيان «كل من تابع الأحداث في أوروبا خلال الأسابيع القليلة الماضية سيفهم السبب وراء رغبتنا في إظهار عزمنا على حماية الناس». ووفقاً للأساليب التي تنتهجها شرطة لندن لا تحمل الغالبية العظمى من أفرادها أسلحة نارية.

وأضاف: «الاضطرار إلى التعامل مع مهاجمين مسلحين يستهدفون القتل يحتم الاستعانة بأفراد شرطة مسلحين يستخدمون القوة لمنعهم من تحقيق غايتهم.. جنودنا المسلحون هم الذين سيهرعون صوب الخطر».

وسيجوب العدد الإضافي من أفراد الشرطة المسلحة شوارع لندن سيرا أو في سيارات. وتعرضت لندن لتفجيرات انتحارية منسقة في 7 يوليو 2007 حينما استهدف متطرفون ثلاثة قطارات أنفاق وحافلة مما أسفر عن مقتل 52 شخصا. وفي روما، أعلنت الشرطة الإيطالية أمس أنه تم تفعيل نظام «للأمن المشدد» يشمل تفتيشا إضافيا للزائرين، حول مبنى الكولوسيوم الأثري في روما، وذلك في إطار التدابير الاحترازية ضد الإرهاب.

وجاء في بيان أنه «تم إخضاع منطقة الكولوسيوم لنظام للأمن المشدد». مع الإشارة إلى أن الدخول إلى الموقع سوف يخضع لبوابات فحص مزودة بأجهزة مسح. وقالت الشرطة أيضا إنها احتجزت سوريا في جنوة أمس للاشتباه بتخطيطه للسفر إلى بلده للانضمام إلى جبهة النصرة. وقالت الشرطة إن وحدتها لمكافحة الإرهاب ألقت القبض على شاب عاطل (23 عاما) كان يخطط للعودة إلى سوريا للانضمام إلى جبهة النصرة وإنه احتجز للاشتباه في دعمه الإرهاب الدولي.وقالت الشرطة إنها تحقق في علاقة السوري مع أجانب آخرين لتحديد ما إذا كانوا يحاولون تجنيد مقاتلين. وأضافت أنه لا يوجد ما يدل على أنه يجري التخطيط حاليا لهجمات في إيطاليا.

وفي النرويج، أصدرت محكمة في أوسلو أمس حكما بالسجن على متشددين اثنين أحدهما من اصل باكستاني لست وسبع سنوات ونصف السنة على التوالي بعد إدانتهما بالانضمام إلى «داعش» في سوريا.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا